هنية يطالب برفع الحصار عن مخيم اليرموك

طالب رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية بضرورة رفع الحصار المفروض على مخيم اليرموك في دمشق وكافة مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سوريا, ودعا إلى تشكيل لجنة عليا لرعاية الحوار الوطني الفلسطيني لتحقيق المصالحة.

كما دعا هنية خلال لقائه بالعائلات الفلسطينية والسورية اللاجئة إلى قطاع غزة فرارا من الحرب، إلى ضرورة حماية ودعم اللاجئين الهاربين من الحرب في سوريا.

وأعلنت الحكومة المقالة في غزة مساعدات لهؤلاء اللاجئين تتمثل في توفير منزل لكل أسرة في مشروع مدينة الشيخ حمد بخان يونس, وإعفاء أبنائهم من الرسوم الدراسية, وتوظيف فرد من كل أسرة.

الحكومة المقالة في غزة أعلنت توفير منزل لكل أسرة لاجئة في مشروع مدينة الشيخ حمد بخان يونس, وإعفاء أبنائها من الرسوم الدراسية, وتوظيف فرد من كل أسرة

وكانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) دعت إلى فك الحصار المفروض على مخيم اليرموك، وطالبت بتحييد الفلسطينيين عن الصراع الدائر هناك, وأدانت عمليات استهدافهم "بالقصف وتشديد الحصار عليهم، مما يعرّض حياة الآلاف منهم -وأغلبهم من النساء والأطفال والشيوخ- للموت قصفاً أو جوعاً أو مرضاً".

وذكرت حماس أن مخيم اليرموك يئن تحت الحصار منذ قرابة تسعين يوما، وهو ما لا يسمح بوصول المواد الغذائية والدوائية، فضلا عن رفض دخول وخروج الأهالي. كما يشهد المخيم قصفا مستمرا يتزامن مع الاشتباكات التي تدور بين الجيشين الحر والنظامي على أطرافه.

حوار وطني
على صعيد آخر دعا هنية خلال اجتماع بقيادات من الفصائل الفلسطينية في غزة إلى تشكيل لجنة عليا لرعاية الحوار الوطني بمشاركة (حماس)، مجددا تمسك حركته بالسعي لتحقيق المصالحة.

وقال هنية في الاجتماع الذي غابت عنه حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، إن الشراكة الوطنية ليست نابعة من الأوضاع الحالية والنتائج المترتبة على السياسات المصرية، ولا خشية من أي ظرف.

وطالب بوقفة وطنية لمراجعة المسارات ثم الاتفاق على إستراتيجية وطنية جامعة تفتح كل الخيارات، مشددا على أن تكون هذه الخيارات لحماية الحقوق والثوابت وفتح المجال للمقاومة في غزة والضفة واستعادة الملفات الوطنية وضعَها الطبيعي.

وأصدر هنية على هامش لقائه بالفصائل، تعليماته إلى المكتب الإعلامي الحكومي بسحب الشكوى المقدمة ضد وكالة "معا" الإخبارية الحكومية في رام الله من النيابة العامة، والقيام بالإجراءات القانونية لإعادة فتح مكتبها في غزة بعدما تم إغلاقه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال ناشطون إن قوات النظام السوري قصفت اليوم حيي القابون والعسالي في دمشق حيث تدور اشتباكات بين قوات النظام والجيش السوري الحر الذي بدأ معركة سماها “عاصفة الجنوب” للسيطرة على مخيمي فلسطين واليرموك وحي التضامن بالعاصمة دمشق.

اتهم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان مساء الأحد قوات النظام باستخدام أسلحة كيمياوية في قصفها لمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في العاصمة السورية دمشق، ودعا المجتمع الدولي للتدخل لوقف جرائم النظام.

قتلت قوات النظام السوري 15 شخصا بينهم نساء وأطفال وأصابت آخرين بجروح في قصف بالصواريخ لمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في العاصمة دمشق، وقال ناشطون إن 191 شخصا قتلوا في مجزرة ارتكبتها هذه القوات بريف حلب الشهر الماضي.

بث ناشطون صورا رفع المعتصمون فيها الأعلام الفلسطينية، ولافتات تطالب بإدخال الخبز والمواد الغذائية إلى المخيم المحاصر منذ أشهر. وكان مسؤول فلسطيني تحدث عن اتصالات مكثفة تجريها منظمة التحرير مع أطراف المعارضة السورية بغرض إنجاح مبادرة لتحييد المخيمات الفلسطينية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة