هنية يناشد مصر رفع الحصار عن غزة

وجه رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة إسماعيل هنية نداء إلى مصر لمساعدة الشعب الفلسطيني والمساهمة في رفع الحصار عنه.

وفي تصريح له اليوم عقب أدائه صلاة الجمعة في غزة قال هنية إن الحصار على قطاع غزة يتزايد, وإن هناك اتصالات مكثفة تجرى مع العديد من الدول من أجل وقف تدهور الأوضاع الإنسانية داخل القطاع.

واعتبر هنية أن من حق مصر أن تحمي أمنها، لكن ليس على حساب غزة ومقاومتها، داعيا إلى وقف حملة التحريض والتهديد ضد القطاع، وقال إنه لا يتوقع العدوان والتجويع إلا من العدو الإسرائيلي.

وأبدى هنية استعداد حكومته للتعاون مع الأجهزة الأمنية المصرية وتلقي أي معلومات عن أي حوادث مفترضة عن تورط فلسطينيين في أحداث وقعت بمصر.

ودعا السلطات المصرية إلى فتح معبر رفح أمام سكان غزة، وإنهاء ما يصيبهم من أذى وحصار وتضييق جراء الإغلاق المتكرر للمعبر.

يشار إلى أن العلاقة شهدت حالة من التوتر بين السلطات في غزة والسلطات المصرية منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس المصري محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي، ويشن الجيش المصري حملة عسكرية في شمال سيناء ضد مجموعات يقول إنها جهادية تستهدف القوات المصرية، ويغلق معبر رفح بشكل متكرر لأسباب يصفها بالأمنية، كما قام بتدمير مئات الأنفاق الواصلة بين مصر وغزة.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد دعت في بيان صدر أمس الخميس جامعة الدول العربية "للوفاء بالتزاماتها في فك الحصار الظالم على قطاع غزة", وفتح معبر رفح بين القطاع ومصر الذي يعد الشريان الوحيد لغزة بشكل دائم.

وجاء البيان بمناسبة الذكرى الأولى لمعركة "حجارة السجيل", وهي الحرب التي شنتها إسرائيل على القطاع في نوفمبر/تشرين الثاني 2012 وتعرف إسرائيليا بـ"عمود السحاب".

وعبرت الحركة عن رفضها "للاتهامات والتحريض ضد المقاومة الفلسطينية وقياداتها"، معتبرة أن ذلك "لا يخدم إلا المشروع الصهيوني والمتآمرين على تصفية القضية الفلسطينية".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نظمت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الخميس استعراضا عسكريا في قطاع غزة بمناسبة الذكرى الأولى لـ”معركة حجارة السجيل”, وهي الحرب التي شنتها إسرائيل على القطاع في نوفمبر/تشرين الثاني 2012 وتعرف إسرائيليا “بعمود السحاب”.

تراقب عينا الحاج علي محمد الشامي -المريض بالفشل الكلوي- جهاز غسيل الكلى في مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة خشية توقفه نتيجة أزمة انقطاع الكهرباء الحادة التي يعيشها القطاع منذ الأول من الشهر الجاري.

قال رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار النائب جمال الخضري إن قطاع غزة وصل بالفعل إلى حد الكارثة الإنسانية بفعل الحصار الإسرائيلي وأزمات المياه والكهرباء. في حين نظم مجمع النقابات المهنية مظاهرة أمام مقر المندوب السامي للأمم المتحدة بغزة وأغلقوا المقر مؤقتا.

نفى رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة إسماعيل هنية التدخل في الشؤون المصرية، ودعا إلى رأب الانقسام الداخلي بين الفلسطينيين، غير أن حركة فتح أكدت أن حركة حماس هي التي تهربت من اتفاقات المصالحة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة