مبعوث أممي: قوات العراق بحاجة لتدريب حقوقي

قال مبعوث الأمم المتحدة الجديد لدى العراق نيكولاي ملادينوف إن قوات الأمن العراقية تحتاج إلى إعادة التدريب بشكل كبير في مجال حقوق الإنسان، وتحسين سلوك التصدي لأعمال العنف التي تشهدها البلاد منذ سنوات.

واستبعد ملادينوف، وهو الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، حدوث مشاكل سياسية كبيرة قبل الانتخابات المقررة في 30 أبريل/ نيسان المقبل، لكنه أعرب عن أمله في أن تحرز السلطات هناك تقدما بشأن القضايا الرئيسية مثل توفير الخدمات الأساسية.

وقال أمام مجموعة من الصحفيين في العاصمة العراقية بغداد "هناك ثقافة في صفوف قوات الأمن، والطريقة التي يفعلون بها الأشياء، تحتاج إلى تغيير". وفسر حديثه بأن أحد أهم الأشياء التي يجب أن تتغير هو أن تصبح هذه القوات أكثر احتراما لحقوق الإنسان، واحترام المعايير الدولية في هذا الشأن.

وأضاف ملادينوف، وهو زير الخارجية والدفاع البلغاري السابق "تحتاج بغداد إلى التركيز على عدد من القضايا الرئيسية للحد من إراقة الدماء". وحدد هذه القضايا في "إيجاد سبل لإعادة دمج السنة (في العملية السياسية)، وتوفير الخدمات، وابتكار طرق لمواجهة التهديدات عبر عمليات أمنية ناجحة".

وتواجه قوات الجيش والأمن العراقية اتهامات باستهداف السنة، وشن حملة اعتقالات بدون إذن قضائي، فضلا عن توقيف العشرات لفترات طويلة بشكل غير قانوني، وكذلك تعرض عدد من السجناء للتعذيب والاعتداء في أماكن الاعتقال في محاولة لانتزاع اعترافات.

وبينما يعترف المسؤولون العراقيون بأن هناك عددا من الأفراد الذين اعتقلوا ظلما، إلا أنهم يصرون على أن العمليات الأمنية تحرز تقدما في الحد من تصاعد أعمال العنف، التي طال أمدها وأثارت مخاوف من أن البلاد على شفا الانزلاق إلى أتون حرب طائفية.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

كشفت المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن قيام وزارة العدل العراقية بنصب شبكات تشويش في معظم السجون للحد من عمليات فضح الانتهاكات التي تقوم بها السلطات ضد السجناء العراقيين.

دعت هيومن رايتس ووتش الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى أن تكون انتهاكات حقوق الإنسان “ووباء الإعدامات” على رأس جدول أعماله خلال استقباله رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي غدا.

أوردت صحيفة ذي غارديان البريطانية اليوم أن عراقيين اعتقلتهم وحدات من القوات الخاصة البريطانية تعرضوا لانتهاكات فظيعة لحقوق الإنسان، بحضور جنود بريطانيين، داخل سجن سري أميركي بالعاصمة العراقية بغداد.

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان إنها تلقت معلومات تفيد أن السلطات العراقية نفذت أحكام إعدام في حق عدد كبير من المعتقلين في سجن ببغداد. في حين يواصل المعتقلون بسجن أبو غريب إضرابا عن الطعام بدؤوه قبل أيام احتجاجا على “انتهاكات يتعرضون لها”.

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة