قتيل وجرحى باشتباكات في دماج

أفادت مصادر محلية في محافظة صعدة شمالي اليمن للجزيرة بمقتل شخص وإصابة خمسة في صفوف مسلحي القبائل في اشتباكات الليلة الماضية مع جماعة الحوثي التي جددت قصفها على بلدة دماج، في حين أجْلت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الجرحى من المنطقة.

وقالت المصادر ذاتها في دماج إن الحوثيين جددوا قصفهم على المنطقة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أجْلت أمس الخميس أربعين جريحا من دماج التي تشهد معارك عنيفة بين الحوثيين ومسلحين قبليين منذ أكثر من أسبوعين.

وفي وقت سابق نقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن محافظ صعدة، فارس مناع، قوله إن الفريق الميداني التابع للجنة الدولية للصليب الأحمر أوصل مساعدات طبية وإنسانية إلى منطقة دماج، كما أجلى المصابين بعد تواصل قيادة السلطة المحلية مع طرفي النزاع.

ونقلت طائرة عسكرية الجرحى إلى العاصمة صنعاء بعدما أنهت بعثة الصليب الأحمر تأمين نقلهم من دماج إلى مطار صعدة.

وأشار إلى أن هذه الخطوة تعد من الخطوات الآلية لخطة الرئيس عبد ربه منصور هادي لإنهاء التوتر في دماج، وسيتبعها تنفيذ بقية الخطوات والبنود الواردة في الاتفاق الموقع بين طرفي النزاع.

وكان أُعلن يوم الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري عن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الحوثيين ومسلحين قبليين في دماج، بتدخل من الرئيس هادي الذي طالب حينها بتعاون المجموعات المسلحة من الطرفين المقتتلين مع أجهزة الدولة.

المصدر : الجزيرة + يو بي آي

حول هذه القصة

تتواصل المعارك في بلدة دماج بمحافظة صعدة شمالي اليمن بين الحوثيين والسلفيين وسط مخاوف من اتساع رقعتها، وذلك بعد أن أكد مسؤول يمني يوم أمس أن القتال توقف إثر التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار توسطت فيه الحكومة.

تجددت المواجهات بين الحوثيين والسلفيين بمحافظة صعدة شمالي اليمن بالرغم من هدنة جديدة دعت إليها لجنة رئاسية مكلفة بإعادة الأوضاع إلى طبيعتها بالمحافظة، مع ازدياد التوتر في صفوف القبائل بالمنطقة.

أفاد مراسل الجزيرة في اليمن أن تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار بين الحوثيين والسلفيين في دماج بشمال اليمن قد تعثر، وأن أجواء الحرب عادت من جديد. ونقل المراسل عن السلفيين في دماج بأنهم تلقوا وعدا من تنظيم القاعدة بالثأر من الحوثيين.

أعلن قيادي سلفي في منطقة دماج بصعدة شمالي اليمن رفض السلفيين لأي دعم أو مناصرة من تنظيم القاعدة بجزيرة العرب في القتال الدائر بينهم وبين مليشيات جماعة الحوثي، وأعلن تبرؤ التيار السلفي مما أسماه “إرهاب” القاعدة والحوثيين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة