روسيا تدعو الائتلاف السوري لزيارة موسكو

وجه ميخائيل بوغدانوف -نائب وزير الخارجية الروسي- دعوة لرئيس الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة في سوريا أحمد الجربا لزيارة موسكو لمناقشة الأوضاع في سوريا والتباحث بشأن مؤتمر جنيف2 الذي قالت موسكو إن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون هو المخول بالإعلان عن تاريخه.
 
وقال مصدر من الائتلاف إن تجمع المعارضة السورية ليس مستعجلا في الرد، ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المصدر -الذي لم تسمه- قوله إن الائتلاف "يدرس كيفية وطريقة الزيارة بهدوء وتأن ويدرس جيدا بروتوكول الزيارة ومعظم التفاصيل".

وكانت الخارجية الروسية قد ذكرت أن بوغدانوف التقى في إسطنبول أمس قيادات من الائتلاف السوري المعارض، وأوضحت أن المسؤول الروسي بحث مع كل من ميشيل كيلو وفاروق طيفور وبدر جاموس الوضع الإنساني في سوريا، والتحضير لمؤتمر جنيف2 بعد موافقة الائتلاف على المشاركة في أعماله بشروط.

وأعلن الائتلاف موافقته على المشاركة في جنيف2 الأحد الماضي بعد يومين من المباحثات في إسطنبول، شرط أن يكون سقف المفاوضات التفاهمات الدولية التي توصل إليها المؤتمرون في اجتماع أصدقاء سوريا في لندن، والمطالبة بضمانات بعدم مشاركة الرئيس السوري بشار الأسد في مستقبل سوريا.

من جهتها أفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن وفدا عالي المستوى من الحكومة السورية سيبحث يوم الاثنين المقبل في موسكو التحضير لمؤتمر جنيف2، وأوضحت أن الوفد سيضم بثينة شعبان -مستشارة الرئيس السوري- وفيصل المقداد -نائب وزير الخارجية- ومسؤول الشؤون الأوروبية في الخارجية السورية أحمد عرنوس.

اضغط لدخول صفحة الثورة في سوريا

الأسد وبوتين
وفي اتصال جرى بينهما أمس، بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع بشار الأسد التحضير لمؤتمر جنيف2. وذكرت الرئاسة الروسية في بيان أوردته وكالة إيتارتاس أن بوتين استعرض الجهود التي تبذلها روسيا مع الشركاء في إطار التحضير لانعقاد المؤتمر.

واعتبر بوتين استعداد الأسد لإرسال وفده إلى مؤتمر جنيف إيجابيا، كما أعرب عن أمله في مشاركة جميع أطياف المعارضة السورية الرئيسية في المؤتمر.

وحث الرئيس الروسي الحكومة السورية على أن تبذل ما في وسعها لتخفيف معاناة المدنيين واستعادة السلم بين جميع الطوائف.

من جهة أخرى نفت الخارجية الروسية المعلومات التي أوردتها تقارير إعلامية عن اتفاق بين وزيري خارجية روسيا والولايات المتحدة سيرغي لافروف وجون كيري على تحديد يوم 12 ديسمبر/كانون الأول القادم موعدا لعقد مؤتمر جنيف2.

وأكدت الخارجية الروسية في بيان أصدرته أمس أن "موعد انعقاد المؤتمر الدولي حول سوريا سيحدده الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة بان كي مون".

وأكد البيان عقد لقاء تمهيدي لتحديد إطار هذا المؤتمر بمشاركة المبعوث الدولي الأخضر الابراهيمي وممثلي روسيا والولايات المتحدة على مستوى نائبي وزيري الخارجية يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي في جنيف.

كوريا الشمالية تنفي
من جانب آخر نفت كوريا الشمالية اليوم الجمعة إرسال طيارين من قواتها الجوية إلى سوريا لمهاجمة مسلحي المعارضة، وقالت إن تلك الاتهامات "هي مؤامرات لتشويه صورة الدولة".

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية تصريحا للناطق باسم وزارة الخارجية في كوريا الشمالية، قال فيه إن "بعض وسائل الإعلام في الخارج نشرت معلومات مضللة بأن كوريا الشمالية زودت سوريا بمعدات حربية وتشارك مباشرة بطيارين في الغارات الجوية على القوات المتمردة".

واعتبر أن "مثل هذه التقارير جزء من المؤامرات الحمقاء من القوى المعادية لتشويه صورة كوريا الديمقراطية المحبة للسلام والتستر على أعمالهم الإجرامية المتمثلة في عرقلة تسوية سلمية للحالة السورية". وأوضح أن موقف بلاده ثابت وهو أن الوضع السوري ينبغي تسويته سلميا من خلال الحوار والمفاوضات.

وكانت وسائل إعلام عربية نقلت الشهر الماضي عن الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري برهان غليون، قوله إن الرئيس السوري بات يعتمد على مجموعة من الطيارين الكوريين الشماليين لقيادة مروحياته.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انتقد زعيم تيار المستقبل اللبناني سعد الحريري التصريح العلني للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بأن مقاتلي حزبه باقون في سوريا. وقال “من المخزي في هذا الزمن أن تتحول ذكرى عاشوراء إلى مناسبة لإشهار الوقوف مع نظام ظالم ضد شعب مظلوم”.

اعتبر الائتلاف الوطني السوري المعارض أن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي تنظيمٌ معادٍ للثورة السورية. جاء ذلك بعد يوم من إعلان الحزب الكردي تشكيل إدارة مدنية انتقالية لمناطق بشمال سوريا، وهو ما يشكل تحديا جديدا للحكومة الانتقالية التي أعلنت أمس.

بحث الرئيس الروسي في اتصال هاتفي مع نظيره السوري سير عملية التخلص من الأسلحة الكيميائية السورية والتحضير لمؤتمر جنيف 2، من جهة أخرى بحث نائب وزير الخارجية الروسي في إسطنبول مع قيادات من الائتلاف الوطني المعارض الوضع الإنساني والتحضير لمحادثات جنيف.

قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إن حزبه باق في سوريا ما دامت أسباب وجوده هناك قائمة، في حين شهدت العاصمة اللبنانية بيروت انتشارا كثيفا للجيش والقوى الأمنية تزامنا مع الاحتفالات بذكرى عاشوراء بظل مخاوف من توتر أمني أو تفجيرات.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة