أمن البحرين يتصدى لمظاهرة قرب دوار اللؤلؤة

فرقت الشرطة البحرينية عصر اليوم الجمعة مئات المتظاهرين الذين حاولوا الوصول إلى دوار اللؤلؤة في المنامة، مستخدمة القنابل الصوتية والغاز المدمع وفقا لشهود.

وأعلنت وزارة الداخلية البحرينية أن "قوات الأمن تصدت لمجموعة تخريبية حاولت إغلاق شارع البديع العام، كما قذفوا قنابل المولوتوف، مما استوجب التعامل معهم وفق الضوابط القانونية".

وقال شهود عيان إن مئات المتظاهرين الشيعة من الرجال والنساء تحركوا في تظاهرة بعد انتهاء مجلس عزاء بمناسبة ذكرى عاشوراء في قرية الديه الشيعية القريبة من المنامة، تلبية لدعوات أطلقها ائتلاف شباب 14 فبراير المحظور المناهض للحكومة.

وردد المتظاهرون شعارات مثل "هيهات أن نركع" و"هيهات منا الذلة" و"يا ميدان الشهادة كلنا عدنا إرادة" و"يسقط حمد" في إشارة الى الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة.

وأشار الشهود إلى أن الشرطة تصدت للمتظاهرين الذي كانوا يرتدون ملابس سوداء بينما تلثم بعضهم، ومنعتهم من مواصلة التظاهر للوصول إلى الدوار.

ويعد دوار اللؤلؤة مهد حركة الاحتجاجات التي قادها الشيعة في العام 2011، قبل أن تضع لها السلطات حدا بالقوة وتزيل النصب التذكاري في الدوار وتحوله إلى منطقة مغلقة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أطلقت الشرطة البحرينية أعيرة من سلاح الخرطوش والقنابل الصوتية والغاز المدمع عصر أمس السبت لتفريق مئات المتظاهرين الذين حاولوا الوصول إلى ما كان يعرف بـدوار اللؤلؤة في العاصمة المنامة بعد تشييع متظاهر توفي في المستشفى أول أمس الجمعة.

قضت المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة في البحرين اليوم بحبس 18 مواطنا من خمس إلى سبع سنوات بتهمة مهاجمة مركز للشرطة. وجاءت أحكام اليوم وسط تسارع وتيرة الأحكام التي تصدر بحق الناشطين بتهمة العنف، إذ بلغ عدد المحكومين 122 شخصا بأقل من أسبوعين.

أخلت النيابة العامة في البحرين الأحد سبيل الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية المعارضة الشيخ علي سلمان، بضمان محل إقامته، بعد تحقيق استمر قرابة ست ساعات. واعتبرت المعارضة التحقيق استفزازا واستهدافا منظما ومباشرا من النظام.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة