تعثر وقف إطلاق النار في دماج والقاعدة تتوعد

أفاد مراسل الجزيرة في اليمن أن تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار بين الحوثيين والسلفيين في دماج في محافظة صعدة بشمال اليمن قد تعثر، وأن أجواء الحرب عادت من جديد.

ونقل المراسل أحمد الشلفي عن الناطق باسم السلفيين في دماج سرور الوادعي أن مسنا في الثمانينات من عمره قتل اليوم برصاص قناصة حوثيين. وأضاف الوادعي أن الحوثيين يواصلون إطلاق النار على المنطقة رغم الاتفاق المبرم بين الطرفين.

كما نقلت وكالة "خبر" المقربة من الرئيس المخلوع علي صالح أن سلفيين منعوا أمس موكبا يضم برلمانيين وشيوخ قبائل من الوصول إلى مداخل صعدة من الغرب, حيث تدور مواجهات بين السلفيين والحوثيين منذ أيام.

وعن تدخل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بالأحداث، أوضح  الشلفي بأن السلفيين في منطقة دماج أفادوه بتلقي رسالة من التنظيم تعدهم بالدعم في مواجهة الحوثيين.

ونقل موقع سايت لمراقبة المواقع الإسلامية في ساعة متأخرة من الليلة الماضية أن تنظيم القاعدة توعد بالثأر من المقاتلين الحوثيين لهجومهم على مدرسة سلفية في دماج.

وتسبب القتال بين الحوثيين والسلفيين في دماج في مقتل أكثر من مائة شخص على مدى الأسبوعين الماضيين، ويهدد بتصعيد التوترات الطائفية في اليمن.

وعادة ما ينأى السلفيون في مدرسة دار الحديث بدماج بأنفسهم عن تنظيم القاعدة، وكانوا انتقدوا سابقا أسامة بن لادن الزعيم الراحل للتنظيم.

وكان أعلن في الخامس من الشهر الجاري عن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الحوثيين والسلفيين بتدخل من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الذي طالب حينها بتعاون المجموعات المسلحة من الطرفين المقتتلين مع أجهزة الدولة.

كما حذر هادي مما وصفه بالعنف الطائفي. وأكد في تصريح له أن القتال الطائفي لا يخدم الأمن والاستقرار في البلاد.

وتشهد دماج مواجهات متقطعة بين السلفيين والحوثيين منذ عام 2011، اشتدت أثناء الاحتجاجات التي شهدها اليمن ضد الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، واحتدمت وتيرتها مؤخرا بموازاة عدم التوصل إلى توافق نهائي في مؤتمر الحوار الوطني اليمني.

وصعدة هي معقل الحوثيين الذين خاضوا ست حروب مع الحكومة اليمنية منذ 2004، ويشاركون حاليا في العملية السياسية الانتقالية.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

تتواصل المعارك في بلدة دماج بمحافظة صعدة شمالي اليمن بين الحوثيين والسلفيين وسط مخاوف من اتساع رقعتها، وذلك بعد أن أكد مسؤول يمني يوم أمس أن القتال توقف إثر التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار توسطت فيه الحكومة.

11/11/2013

أدى قصف شنه الحوثيون على مسجد ببلدة دماج اليمنية وقت صلاة الجمعة أمس لمقتل ستة أشخاص، بينما قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها تمكنت من إجلاء 45 جريحا بينهم امرأة حامل بشهرها الثامن وطفلاها واثنان آخران كانا برفقة والدهما المصاب.

9/11/2013

قالت مصادر قبلية ومن الجماعة السلفية ببلدة دماج باليمن إن المسلحين الحوثيين جددوا قصفهم للبلدة وإن أربعة أشخاص على الأقل قد قُتلوا، ويثير هذا التطور شكوكا حول صمود وقف إطلاق النار بين السلفيين والحوثيين هناك الذي تم بواسطة مبعوث الأمم المتحدة لليمن.

5/11/2013

تجدد القصف على بلدة دماج اليمنية التي تشهد مواجهات بين الحوثيين والسلفيين منذ نحو أسبوع, وذلك بعد ساعات فقط من التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين تم برعاية المبعوث الأممي جمال بن عمر. وتبادل الطرفان الاتهامات بالمسؤولية عن خرق الاتفاق.

5/11/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة