السلفيون بدماج يتهمون الحوثيين بمحاولة اقتحامها

ذكرت أنباء واردة من بلدة دمّاج بمحافظة صعدة اليمنية أن جماعة الحوثي تحاول اقتحام البلدة، لكن الحوثيين نفوا ذلك، واتهموا السلفيين بقصف إحدى الحارات في مدينة صعدة بقذائف الهاون.

وقال الناطق الرسمي باسم السلفيين في دماج سرور الوادعي إن مسلحين من جماعة الحوثي بدؤوا هجوما لاقتحام البلدة، مشيرا إلى أن الحوثيين استخدموا في هجومهم هذا الصباح الدبابات والرشاشات الثقيلة.

ومن جهتهم، نفى الحوثيون أن يكون لديهم أية نية لدخول بلدة دماج، واتهموا السلفيين بقصف حارة الروضة في مدينة صعدة بقذائف الهاون. وتحدث سكان بلدة دماج عن قصف عنيف تتعرض له بلدتهم منذ عدة أيام، مما أدى إلى مقتل خمسين شخصا وإصابة أكثر من مائتين آخرين.

وكان مراسل الجزيرة نت في صنعاء عبده عايش قد ذكر أن حدة المواجهات تصاعدت أمس لليوم الثاني بين جماعة الحوثي وأهالي منطقة دمّاج، حيث واصل الحوثيون قصفهم العنيف بالأسلحة الثقيلة.

وأوضح أن الحوثيين شنوا هجوما مباغتا فجر الأربعاء بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الدبابات على  دمّاج أودى بحياة أكثر من عشرين شخصا، من بينهم ستة أشخاص سقطوا بقصف استهدف مسجدا خلال أداء المصلين صلاة الظهر.

‪نشطاء يتظاهرون أمام منزل الرئيس هادي ضد حرب الحوثيين في دماج‬ (الجزيرة)

وقال رئيس لجنة الوساطة الرئاسية في أزمة دماج يحيى أبو أصبع إن جماعة الحوثي تقصف منطقة دماج بمختلف الأسلحة الثقيلة بما فيها الدبابات والصواريخ والمدافع، ووصف الوضع في دماج بأنه "خطير وكارثي".

وكشف أبو أصبع -في تصريحات صحفية- أن القصف الحوثي أدى لمقتل وجرح العشرات من الرجال والنساء والأطفال والطلاب بمركز دار الحديث التابع للسلفيين، وقال إن الحوثيين رفضوا طلبا بالسماح لفريق من الصليب الأحمر بدخول المنطقة لإسعاف الجرحى ودفن القتلى.

تقاعس حكومي
وفي صنعاء، نظم عشرات النشطاء والحقوقيين أمس الخميس وقفة احتجاجية أمام منزل الرئيس عبد ربه منصور هادي، ونددوا بما أسموه "التخاذل الحكومي إزاء جرائم الحوثي في دماج"، وللمطالبة بتحمل الدولة مسؤولية حماية مواطنيها ونزع سلاح الحوثي.

يأتي هذا، في حين دعت الحكومة اليمنية إلى الوقف الفوري لإطلاق النار بين الطرفين، وإلى عدم الانجرار لما أسمتها الفتن الطائفية والمذهبية، بينما أعلن حزب اتحاد الرشاد اليمني -ذو التوجه السلفي- تعليق مشاركته في مؤتمر الحوار الوطني، احتجاجا على "حرب الإبادة" التي تشنها جماعة الحوثي.

وتشهد بلدة دماج منذ عام 2011 مواجهات متقطعة بين السلفيين والحوثيين، واحتدمت التوترات بين الطرفين مؤخرا في وقت لم يتم فيه التوصل إلى توافق نهائي في الحوار الوطني اليمني.

واتهم بيان للحوثيين مساء الأربعاء السلفيين بتفجير الصراع من خلال جلب آلاف المقاتلين الأجانب إلى دماج التي تقع بالقرب من صعدة الخاضعة لسيطرة الحوثيين قرب الحدود السعودية، وعلى بعد نحو 130 كيلومترا إلى الشمال من العاصمة اليمنية.

ويقول السلفيون إن الأجانب هم طلبة قدموا إلى هناك لدراسة الفقه في مدرسة دينية أقيمت في الثمانينيات.  

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

تصاعدت حدة المواجهات لليوم الثاني في شمالي اليمن بين جماعة الحوثي، وأهالي منطقة دمّاج بمحافظة صعدة، ليرتفع عدد الضحايا إلى ثلاثين قتيلا وأكثر من مائة جريح، في حين تظاهر نشطاء أمام منزل الرئيس اليمني وطالبوا بتدخل الدولة لحماية مواطنيها ونزع سلاح الحوثي.

حال التأهب الأمني والانتشار الكثيف لنقاط تفتيش ودوريات أمنية وحواجز عسكرية على مداخل ومنافذ مدينة البيضاء اليمنية، تؤكد لزائر هذه المنطقة ذات التضاريس الجبلية، حجم المخاوف الرسمية من احتمال سيطرة القاعدة عليها وإقامة إمارة إسلامية.

أفاد مصدر قبلي لمراسل الجزيرة في اليمن بأن 16 شخصا سقطوا بين قتيل وجريح في قصف يشنه مسلحون حوثيون على منطقة دماج بمدينة صعدة شمالي البلاد، فيما سقط قتلى جراء قصف طائرات حربية لمواقع مفترضة لتنظيم القاعدة في مديرية المحفد بمحافظة أبين.

سوف تستمر معاناة اليمن حتى تقرر حكومتا اليمن وأميركا إنهاء ضربات الطائرات بدون طيار. أيها الرئيس هادي آن الأوان لتستمع لشعبك. وقد حان الوقت بالنسبة لك أيها الرئيس أوباما كي تستمع للمجتمع المدني. توقفا عن ممارسة هذه الحروب الجوية السرية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة