إسرائيل تقصف شحنة صواريخ قرب اللاذقية

أكد مسؤول أميركي قيام طائرات حربية إسرائيلية بقصف شحنة صواريخ سورية في قاعدة عسكرية قرب مدينة اللاذقية الساحلية الخميس، حسبما ذكرت شبكة (سي أن أن) الإخبارية الأميركية. 

وكانت الصحافة الإسرائيلية قد أوردت في وقت سابق تقريرا عن وقوع انفجار في موقع لتخزين الصواريخ في المنطقة، ولكن الحكومة الإسرائيلية لم تؤكد الهجوم.

ووفقا للمسؤول الأميركي، فإن الهدف كان صواريخ ومعدات متصلة بها "شعر الإسرائيليون" بأنه ربما تنقل إلى حزب الله اللبناني. ورفض المسؤول الأميركي كشف النقاب عن اسمه بسبب الطبيعة الحساسة للمعلومات.

وكانت (سي أن أن) قد ذكرت في 3 مايو/أيار الماضي نقلا عن مسؤولين أميركيين -لم  تكشف عن اسميهما- قولهما إن الولايات المتحدة تعتقد أن إسرائيل شنت غارة جوية داخل الأراضي السورية.

وقالت الشبكة حينها إن وكالة الاستخبارات الأميركية ووكالات غربية خلصت إلى أن طائرة إسرائيلية ضربت أهدافا داخل سوريا ليس لها علاقة بالأسلحة الكيميائية.

وأوضحت حينها كذلك صحيفة (تايمز أوف إسرائيل) استنادا إلى مصدر حكومي إسرائيلي لم تفصح عنه أن الهجوم استهدف وقف عملية شحن صواريخ متطورة كانت في طريقها إلى حزب الله.

وبعد مرور يومين على الغارة الإسرائيلية في مايو/أيار الماضي، اعترفت دمشق بقيام إسرائيل بمهاجمة مركز للبحوث العلمية في منطقة جمرايا في دمشق. 

وإثر ذلك هدد وزير الإعلام السوري عمران الزعبي بالرد على الهجوم، مما دفع إسرائيل إلى نشر بطاريتين من منظومة القبة الحديدية المضادة للصواريخ.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تضاربت الأنباء بشأن ما أعلنته وزارة الدفاع الروسية عن رصد إطلاق صاروخين بالستيين شرق المتوسط. وقد نفت مصادرحكومية أميركية إطلاق الطائرات والسفن الأميركية أية صواريخ بالبحر المتوسط، في حين أعلنت إسرائيل إجراء تجربة مشتركة على صاروخ يستخدم في نظام الصواريخ الاعتراضية.

انتقد مسؤولون إسرائيليون تسريب معلومات من وزارة الدفاع الأميركية بشأن استهداف إسرائيل صواريخ روسية متطورة في مدينة اللاذقية الساحلية بسوريا خلال الأسبوع الماضي، واعتبروا أن من شأن تلك التسريبات أن تقوض الاستقرار في المنطقة.

قال الناطق باسم المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر قاسم سعد الدين إن قوات أجنبية دمرت مخزونا من الصواريخ الروسية المضادة للسفن في سوريا الأسبوع الماضي، في إشارة إلى غارة إسرائيلية محتملة على الساحل السوري.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة