مظاهرات ضد الانقلاب العسكري في مصر

خرجت مظاهرات في عدد من المدن والجامعات المصرية اليوم الأربعاء للمطالبة بإسقاط "حكم العسكر"، وللتنديد بمقتل 57 شخصا في مظاهرات الأحد الماضي التي واكبت الذكرى الأربعين لانتصار حرب 6 أكتوبر/تشرين الأول 1973 على إسرائيل.

فقد نظم طلاب بجامعة قناة السويس -ومقرها محافظة السويس- مسيرات ووقفة احتجاجية ضد الانقلاب العسكري، ورددوا هتافات ضد وزيري الدفاع والداخلية واتهموهما بقتل المتظاهرين السلميين.

كما نظمت طالبات المعهد الديني في حي فيصل بنفس المحافظة وقفة احتجاجية طالبن فيها بالإفراج عن مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي في السويس والذين ألقت قوات الأمن القبض عليهم الأحد الماضي.

وفي محافظة الشرقية، نظم طلاب مؤيدون لمرسي مسيرة في جامعة الزقازيق للمطالبة بالإفراج عنه وبعودته إلى منصب الرئاسة، والإفراج عن المعتقلين السياسيين. وردد الطلاب الهتافات الرافضة لنظام الحكم الحالي، ومن بينها "الداخلية بلطجية".

مظاهرة لطلاب جامعة قناة السويس (الجزيرة)

المنيا وأسيوط
وفي السياق ذاته، نظم طلاب جامعة المنيا مسيرة نددوا خلالها بالملاحقات الأمنية لمعارضي الانقلاب، بالإضافة إلى "قتل المتظاهرين في قرية دلجا بالمنيا وكافة ميادين مصر".

ورفع الطلاب الذين انضم إليهم طلاب في المدارس الثانوية، شارة رابعة العدوية وصورًا للرئيس محمد مرسي.

وفي المقابل، حاصرت قوات الجيش والشرطة جامعة المنيا ونسجت طوقًا أمنيًا على مداخلها ومخارجها، كما أجرت عمليات تفتيش للطلاب الداخلين والخارجين.

ونظمت حركة "طلاب ضد الانقلاب" وقفة احتجاجية بجامعة أسيوط القديمة، مطالبة بإسقاط الانقلاب العسكري والقصاص من قتلة معارضي الانقلاب والإفراج عن المعتقلين.

فعاليات متفرقة
وعلى صعيد متصل، نظم معارضو الانقلاب فعاليات تنوعت بين المسيرات والوقفات الاحتجاجية والسلاسل البشرية في مدينة بورسعيد، ومركز فرشوط بمحافظة قنا، وبئر العبد بمحافظة شمال سيناء، وشبين الكوم بالمنوفية، ومنطقة العجمي بالإسكندرية، ومركز منية النصر بالدقهلية.

وتشاركت جميع الفعاليات في الهتافات المنددة بالانقلاب العسكري والمطالبة بالقصاص لدماء القتلى الذين سقطوا في جميع الأحداث التي أعقبت الانقلاب العسكري، بدءا من الحرس الجمهوري إلى المنصة لفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة وصولا إلى أحداث يوم الأحد الماضي.

وقد سقط 57 قتيلا و391 جريحا في اشتباكات الأحد الماضي، بحسب أحدث إحصائية رسمية لوزارة الصحة. وبينما لم توضح الوزارة هوية القتلى، تقول مصادر أمنية وشهود عيان إنهم كلهم تقريبا من أنصار مرسي.

ورفع المشاركون في جميع الفعاليات الأعلام المصرية وشعار رابعة وصور الرئيس مرسي، إضافة إلى صور قتلى سقطوا على مدار الأشهر الثلاثة الماضية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تظاهر الآلاف من طلاب الجامعات المصرية تنديدا بما سموها “مجزرة” الأحد الماضي، في إشارة إلى مقتل أكثر من خمسين في مظاهرات “القاهرة عاصمة الثورة”. وفي هذه الأثناء أصدرت عدة نيابات بالقاهرة قرارات بحبس 400 شخص على خلفية المشاركة في المظاهرات نفسها.

أعربت مسؤولة السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون عن قلقها البالغ لأحداث العنف في مصر، داعية إلى حل سياسي للأزمة المصرية. يأتي ذلك في وقت شهدت محافظة شمال سيناء ظهر اليوم هجومين منفصلين استهدفا مقرا أمنيا ودورية عسكرية دون وقوع إصابات.

قال أسامة نجل الرئيس المصري المعزول محمد مرسي إن والده يرفض محاكمته في قضية قتل متظاهري قصر الاتحادية بالقاهرة، ولا يعترف بهذه المحاكمة. وقال عضو بالفريق القانوني لمرسي إن الأغلب ألا يحضر أي محام لمرسي في القضية لعدم الاعتراف بالاتهامات الموجهة إليه.

استنكرت جبهة “علماء ضد الانقلاب” الكلمة التي ألقاها مفتي الديار المصرية السابق علي جمعة، ووصف فيها معارضي الانقلاب بـ”الخوارج” وحرض فيها على قتل المتظاهرين. وطالبت بالحجر عليه والتحقيق معه ومحاكمته جنائيا لأنها تراها تحريضا على القتل.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة