إجراءات أمنية مشددة بميدان التحرير بذكرى أكتوبر

قامت قوات الجيش والشرطة في مصر بتشديد الإجراءات الأمنية على مداخل ميدان التحرير منذ صباح اليوم تزامنا مع دعوات من مؤيدي الانقلاب بالاحتفال بذكرى نصر أكتوبر في الميدان، ودعوات أخرى من معارضي الانقلاب للتظاهر به.

ويظهر مقطع فيديو بثته شبكة رصد قيام قوات الأمن بتفتيش جميع الوافدين إلى الميدان تفتيشا ذاتيا، بالإضافة إلى تركيب بوابات إلكترونية على مداخل الميدان.

كما يظهر الفيديو تواجدا لسيدات يرتدين ملابس عسكرية يقمن بتفتيش السيدات اللاتي يدخلن إلى الميدان.

وفي حين لوحظ تراجع أعداد المحتفلين المؤيدين للانقلاب العسكري بنصر أكتوبر داخل الميدان خوفا من وقوع اشتباكات، فرقت قوات الأمن عدة مسيرات معارضة حاولت دخول ميدان التحرير من أكثر من مدخل مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والمصابين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

احتشد آلاف المصريين بميدان التحرير للمشاركة في الاحتفال بمناسبة الذكرى الأربعين لنصر أكتوبر، لكن الاحتفال لم يكن سيد الموقف لدى هؤلاء، حيث خالطته مشاعر القلق من المسيرات المؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي وما إذا كانت ستتمكن من الوصول إلى الميدان أم لا.

سقط أكثر من عشرة قتلى وعشرات المصابين عندما واجه الأمن مظاهرات حاشدة لمعارضي الانقلاب العسكري بالقاهرة ومحافظات مصرية استجابة للدعوة التي وجهها تحالف دعم الشرعية بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر، في حين تجمع مواطنون بالميادين الرئيسية تلبية لدعوة الجيش للاحتفال بذكرى النصر.

اتخذت معارضة الانقلاب العسكري أوجها مختلفة بقرية دلجا بمحافظة المنيا في صعيد مصر خلال الأيام القليلة الماضية، واعتمد السكان أساليب متنوعة لمقاومة سلطات الانقلاب وأعوانها. وقام بعضهم بكتابة عبارة مناهضة للانقلاب على عبوات زيت تموين وزعها الجيش ثم نظموا مظاهرة مناهضة له.

تجمع مصريون في ميدان التحرير ومحيط قصر الاتحادية للاحتفال بالذكرى الأربعين لحرب 6 أكتوبر/تشرين الأول عام 1973، وكانت السمة المميزة للاحتفالات اليوم الأحد هي رفع الأعلام المصرية وصور وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، وتشغيل أغنية "تسلم الأيادي" التي تشيد بالجيش.

المزيد من انقلابات
الأكثر قراءة