اشتباكات بدمشق وريفها وسيطرة للحر بحمص

دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام السوري مدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني وقوات المعارضة في مناطق متفرقة بـدمشق وريفها الأحد، وذلك بعد أن أعلن ناشطون مقتل مسلحين من حزب الله ولواء أبي الفضل العباس بتفجير مبنى كانوا يتحصنون به في حي السيدة زينب بدمشق.

وأفاد ناشطون بأن مقاتلي المعارضة تسللوا إلى المبنى ووضعوا فيه قنابل ومتفجرات محلية الصنع. ويشهد حي السيدة زينب اشتباكات دائمة بين مقاتلي المعارضة من جهة ومقاتلي لواء أبي الفضل العباس وحزب الله وقوات النظام من جهة أخرى.

وفي العاصمة أيضا، قال ناشطون إن قوات المعارضة تقدمت وسيطرت على مناطق داخل حي برزة، مما دفع قوات النظام إلى قصف الحي براجمات الصواريخ والدبابات.

أما ريف دمشق فقد شهد اشتباكات بين عناصر الجيشين الحر والنظامي في مدينة الكسوة مع استمرار القصف المدفعي على المدينة.

وكانت شبكة شام الإخبارية أفادت في وقت سابق بأن عددا من جنود النظام سقطوا بين قتيل وجريح في معارك أسفرت عن سيطرة الجيش الحر على عشرين مبنى جنوب مدينة داريا.

اضغط هنا لزيارة صفحة سوريا

سيطرة للحر
من جانب آخر، أعلن الجيش السوري الحر سيطرته على قرى صدد والحدث وحوارين ومهين والنعامية في ريف حمص، وسط اشتباكات عنيفة بين قوات المعارضة والنظام.

وحسب ناشطين، سقط مائة عنصر من قوات النظام السوري وعشرات من مجموعات المعارضة المسلحة في ستة أيام من المعارك في الريف الجنوبي والجنوبي الشرقي من محافظة حمص، لا سيما في محيط قرى صدد ومهين والسخنة.

وشارك في المعارك بريف حمص من جانب المعارضة كل من جبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام والكتيبة الخضراء التي تعرف باسم كتيبة الاستشهاديين وكتيبة مغاوير بابا عمرو وغيرها.

وفي ريف حماة، أعلن الجيش الحر سيطرته على حاجز المكاتب في الريف الشمالي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يواجه المبعوث الأممي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي انتقادات مزدوجة من النظام السوري وقوى المعارضة، تزامنا مع جولته الإقليمية التحضيرية لمؤتمر جنيف2 التي تقوده غدا الاثنين إلى دمشق، حيث استبق الرئيس بشار الأسد الزيارة بتحذيره من الخروج عن إطار المهام الموكلة إليه.

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اليوم أن سوريا سلمت برنامج تدمير الترسانة الكيميائية في المهل المحددة، موضحة في بيان أن دمشق قدمت لها الخميس الماضي الإعلان الأولي الرسمي الخاص بهذه الترسانة.

سيطر مقاتلون أكراد على معبر حدودي مع العراق في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا، وبينما ارتفعت إلى 210 قتلى حصيلة ضحايا تفجيري سوق بردى بريف دمشق أمس، أعلن مقاتلو المعارضة سيطرتهم على كامل مدينة طفس في درعا.

وصف المبعوث العربي الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي مشاركة إيران في مؤتمر جنيف 2 بشأن سوريا بالطبيعية والضرورية، معربا عن أمله في أن توجه لها الدعوة. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في طهران السبت.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة