عشرات القتلى والجرحى بتفجيرات متزامنة ببغداد

قتل 39 عراقيا وأصيب نحو 120 آخرين بجروح في سلسلة تفجيرات متزامنة بسيارات مفخخة بمناطق متفرقة في العاصمة بغداد، وذلك عقب سقوط عدد من القتلى في هجمات مختلفة السبت في ظل تواصل أعمال العنف منذ  أشهر.

وأوضحت مصادر الشرطة العراقية أن الانفجارات جميعها تمت بسيارات مفخخة كانت مركونة قرب أسواق شعبية وأماكن تجمع لمواطنين في أحياء الحرية والشعب والطالبية وسبع البور وأبو دشير والمشتل، وبلغت حتى الآن عشر سيارات مفخخة.

وأضاف المصدر أنه لم يُعرف على وجه الدقة حجم الخسائر البشرية والأضرار المادية الناجمة عن هذه التفجيرات.

من جهته قال الصحفي محمد القاسم في اتصال هاتفي مع قناة الجزيرة إن هذه التفجيرات استهدفت مناطق ذات أغلبية شيعية، مشيرا إلى أن هناك مخاوف من موجة ثانية من التفجيرات، ولفت إلى أن عدد الضحايا مرشح للتضاعف.

وتأتي هذه الهجمات، عقب مقتل عدد آخر من العراقيين بهجمات متفرقة أمس السبت، بينهم عنصر في قوات الصحوة وستة من أفراد عائلته على يد مسلحين في حي الدورة جنوبي بغداد.

ومنذ بداية الشهر الجاري قتل في العراق أكثر من 580 شخصا، بينما لقي أكثر من ستة آلاف شخص مصرعهم حتى الآن منذ بداية العام وفق إحصاء أعدته وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر أمنية وطبية.

ومنذ بداية الشهر الجاري قتل في العراق أكثر من ستمائة شخص وفق حصيلة لوكالة الأنباء الفرنسية استنادا إلى مصادر أمنية وعسكرية وطبية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قتل عنصر في قوات الصحوة وستة من أفراد عائلته في حي الدورة جنوبي بغداد، كما قتل وجرح عدد آخر من العراقيين بهجمات متفرقة في استمرار لمسلسل عمليات العنف التي يشهدها العراق منذ شهور.

قالت صحيفة غارديان البريطانية إن حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تفتقر للحنكة والكفاءة، وإن العراق دخل في عهدها في دوامة من الفوضى والعنف والتوتر الطائفي، وطالبت بأن يكون للعراق قيادة “تليق بشعبه”، على حد وصفها.

قالت الشرطة ومصادر طبية إن 16 على الأقل قتلوا في تفجيرات في مناطق متفرقة من العراق الجمعة. وفي وقت سابق أعلن الجيش عن قتل خمسة مهاجمين انتحاريين حاولوا اقتحام مقر قيادة العمليات في الموصل، في حين قتل عشرة أشخاص في هجمات متفرقة.

حذر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من أن بلاده تتعرض لـ”حرب إبادة” تستهدف جميع مكوناتها، وذلك عقب ساعات من سلسلة تفجيرات وهجمات استهدفت نقاط تفتيش للشرطة بمحافظتي الأنبار ونينوى أسفرت عن مقتل 48 شخصا وإصابة العشرات.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة