ارتفاع قتلى اشتباكات طرابلس بلبنان

ارتفعت حصيلة ضحايا الاشتباكات المتواصلة والمتزايدة الحدّة منذ الاثنين في طرابلس شمالي لبنان إلى خمسة قتلى ونحو 50 جريحا بينهم ضابط في الجيش اللبناني، بحسب ما صرح به مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم الجمعة.

وقال المصدر إن "اشتباكات عنيفة" تجددت البارحة بين منطقتيْ باب التبانة (ذات الغالبية السنية المتعاطفة مع المعارضة السورية) وجبل محسن (ذات الغالبية العلوية المؤيدة للرئيس السوري بشار الأسد)، وتواصلت بشكل عنيف حتى الفجر، واستخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية ومدافع الهاون.

وأضاف أن الاشتباكات أدت إلى "مقتل شخص من باب التبانة" وإصابة 12 شخصا بجروح "بينهم ضابط وجندي في الجيش"، مما يرفع حصيلة الضحايا منذ الاثنين إلى خمسة قتلى و47 جريحا.

وأوضح المصدر أن اشتباكات الليلة الماضية "كانت الأعنف لجهة كثافة النيران وأنواع الأسلحة المستخدمة التي شملت مدافع هاون ورشاشات ثقيلة"، وأن الطلقات النارية شملت أحياء في داخل طرابلس، كبرى مدن شمالي لبنان، وأدت إلى نزوح العديد من السكان من منازلهم، كما بقيت المدارس والجامعات مقفلة منذ الثلاثاء.

واستخدمت في معارك البارحة القنابل المضيئة والرشاشات الثقيلة، واندلعت حرائق عدة في بعض المنازل والمحال التجارية عملت عناصر الدفاع المدني وسرية إطفاء طرابلس على إخمادها.

وأفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية بأن أعمال القنص ما زالت متواصلة اليوم، ويعمل الجيش اللبناني على الرد على مصادرها، كما سيّر دوريات في شوارع المدينة.

وأشار مصدر أمني أمس إلى أن الجيش اللبناني المنتشر بكثافة قام بـ"تنفيذ عمليات دهم بحثا عن القناصة والمسلحين الذين يتحصنون في بعض الأحياء الضيقة وعلى أسطح المباني".

وكانت الاشتباكات خلال الأيام الماضية تتراجع نهارا لتقتصر على أعمال القنص، ثم تشتد حدة المعارك مع ساعات المساء الأولى.

تعهد حكومي
ومن جهة أخرى، تعهد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي باتخاذ إجراءات أمنية جدية لوقف الاشتباكات في طرابلس.

وقال ميقاتي -بعد اجتماع أمني عقد أمس وترأسه رئيس الجمهورية ميشال سليمان– إنه تم بحث الوضع في طرابلس، وهناك إجراءات أمنية جدية ستتخذ لمعالجة الموضوع. وكان نواب المدينة وفاعلون سياسيون فيها طلبوا من المسؤولين التدخل لوقف نزيف الدم في مدينتهم.

يشار إلى أن طرابلس شهدت جولات عدة من الصراع بين جبل محسن وباب التبانة منذ بدء النزاع في سوريا منتصف مارس/آذار 2011، وقد أوقعت قتلى وجرحى كثيرين.

كما شهدت المدينة يوم 23 أغسطس/آب الماضي تفجيرين دمويين بسيارتين مفخختين أوقعا 45 قتيلا. وادعى القضاء اللبناني على 11 شخصا في العملية، بينهم مسؤول أمني سوري، وعلويون من جبل محسن.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يُخيل لداخل مدينة طرابلس شمال لبنان من مدخلها الجنوبي أن الحياة طبيعية: زحمة سير، والناس يتابعون حياتهم اليومية.. لا اشتباكات بين جبل محسن وباب التبانة، ولا قتلى ولا جرحى يسقطون. ومع التقدم قليلا داخل أحياء المدينة، يختلف المشهد حيث يقل الزحام.

24/10/2013

ارتفع إلى أربعة قتلى و35 جريحا عدد ضحايا الاشتباكات المتواصلة في طرابلس بشمالي لبنان، بعد مقتل شخصين اليوم قنصا إثر مواجهات ليلية عنيفة، في حين تعهد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي باتخاذ إجراءات أمنية جدية لوقف هذه الاشتباكات.

24/10/2013

ارتفعت حصيلة قتلى التوتر المستمر في طرابلس شمالي لبنان منذ الاثنين الماضي إلى قتيلين، بعد مقتل شخص في الاشتباكات التي وقعت الليلة الماضية بين سنة وعلويين على خلفية النزاع السوري.

23/10/2013

دعا الرئيس اللبناني ميشال سليمان اليوم السبت القوى السياسية إلى تشكيل حكومة وحدة، بينما اتهمت هيئة علماء المسلمين النظام السوري بالوقوف وراء التفجيرين اللذين استهدفا مدينة طرابلس. كما اتهم رئيس وزراء حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي إسرائيل بأنها المستفيد الوحيد.

24/8/2013
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة