قتيل وجرحى باشتباكات في شمال لبنان

قتل فتى في الثالثة عشرة وأصيب 11 شخصا آخرون في تبادل إطلاق نار بين معارضين للرئيس السوري بشار الأسد ومناصرين له في مدينة طرابلس شمالي لبنان، كما أعلن مسؤول في أجهزة الأمن الثلاثاء.

واندلعت المواجهات مساء الاثنين في كبرى مدن شمال لبنان فيما كان يبث التلفزيون مقابلة مع الرئيس الأسد. وكان يوم الثلاثاء هادئا نسبيا، لكن صدامات جديدة وقعت مساء.

وقال مسؤول أمني لوكالة الصحافة الفرنسية إن معارك وقعت على عدد من الجبهات في جبل محسن وباب التبانة، مما أدى إلى مقتل فتى في الثالثة عشرة وجرح 11 شخصا آخرين بعضهم في حال الخطر.

وانتشر الجيش اللبناني في هذه المنطقة التي تشكل مسرحا لصدامات متواصلة ورد على مصادر إطلاق النيران، كما قال المسؤول الأمني.

والفتى القتيل من حي جبل محسن الذي تقطنه أغلبية موالية للرئيس السوري، أما حي باب التبانة فتقطنه أغلبية مؤيدة للمعارضة السورية.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قتل شخص برصاص قناص في مدينة طرابلس بشمال لبنان الثلاثاء، بينما توفي آخر متأثرا بجروح أصيب بها الاثنين بالمدينة، بينما جرح ستة أشخاص في اشتباكات متقطعة بين سكان منطقتي جبل محسن وباب التبانة على خلفية النزاع في سوريا المجاورة.

سقط ستة قتلى في اشتباكات جديدة بمدينة طرابلس شمالي لبنان على خلفية تباين موقف سكان منطقتي جبل محسن وباب التبانة من الأزمة السورية، فيما استهدف مسلحون رجل دين في مدينة صيدا الجنوبية.

سقط أربعة قتلى في تجدد للاشتباكات في مدينة طرابلس بشمال لبنان بين مقاتلين من منطقة باب التبانة مؤيدين للثورة في سوريا وآخرين من منطقة جبل محسن يؤيدون النظام في دمشق، لترتفع حصيلة القتلى في المعارك المتواصلة منذ الأحد إلى 28 قتيلا.

تراجعت حدة الاشتباكات المندلعة منذ أسبوع في شمال لبنان بين أطراف من منطقة باب التبانة مؤيدة للثورة في سوريا وأخرى من منطقة جبل محسن تؤيد النظام في دمشق، وسط مساع لتثبيت أجواء الهدوء التي تخترقها بين فترة وأخرى مناوشات متقطعة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة