الشرطة تقتل عشرة مسلحين بتونس

A picture taken on October 19, 2013 shows smoke billowing after an attack by Tunisian security forces during a military operation to hunt down a jihadist cell blamed after two policemen were killed this week near Goubellat in the Mount Taouyer area of Beja region. Tunisian forces killed nine "terrorists" and seized explosives AFP PHOTO KHALIL
undefined
قال رئيس الوزراء التونسي علي العريض إن قوات الأمن التونسية قتلت عشرة مسلحين ينتمون لجماعة أنصار الشريعة في اشتباكات استمرت ثلاثة أيام غرب العاصمة تونس، في أعنف مواجهة منذ حظر هذه الجماعة قبل شهرين.

وأوضح العريض لرويترز أن قوات الأمن "تمكنت من القضاء على عشرة عناصر من هذه المجموعة في جبل التلة في قبلاط بعد مواجهة عنيفة استمرت ثلاثة أيام رفضوا الاستسلام خلالها".

وأشار إلى أن القوات الأمنية والعسكرية اعتقلت ثلاثة من أنصار الشريعة التي قال إن أغلب عناصرها هم أقارب ومن قبلاط.

وأصيب خمسة عناصر من الحرس الوطني والجيش في العملية التي بدأت الخميس الماضي عقب مقتل رجلي أمن برصاص مسلحين.

وذكرت وزارة الدفاع أنها ضبطت حوالي طنين من المواد المعدة للتفجير إضافة إلى عدد كبير من الأسلحة في منزل كان مأوى للمجموعة المسلحة.

تخطيط لهجمات
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية محمد علي العروي إن أعضاء جماعة أنصار الشريعة كانوا يريدون التخطيط لشن هجمات جديدة، وأوضح أن المسلحين "كانوا بصدد التخطيط لشن هجمات إرهابية على مقرات حكومية"، وأضاف أن قوات الأمن عثرت على قائمة اغتيالات تحمل أسماء شخصيات معروفة.

العروي تحدث عن العثور على قائمة اغتيالات تضم أسماء شخصيات معروفةالعروي تحدث عن العثور على قائمة اغتيالات تضم أسماء شخصيات معروفة

وحسب وزارة الداخلية تعدّ المجموعة المتحصنة بقبلاط 15 أو 16 عنصرا من بينهم عناصر جزائرية وموريتانية.

وأعلنت الحكومة التي تقودها حركة النهضة في أغسطس/آب الماضي تنظيم أنصار الشريعة الذي يتزعمه أبو عياض "تنظيما إرهابيا" لاتهامه بالتورط في اغتيال معارضين علمانيين هذا العام.

وقتلت الشرطة التونسية الشهر الماضي اثنين من المسلحين واعتقلت اثنين من كبار القادة في جماعة أنصار الشريعة، بينهما الرجل الثاني في الجماعة، ضمن خطط حكومية لملاحقة الجماعة المحظورة.

وتواجه السلطات التونسية منذ أشهر نشاطا متزايدا للمسلحين عند الحدود الجزائرية، خصوصا في جبل الشعانبي حيث قتل 15 شرطيا وجنديا في الأشهر الأخيرة.

بداية الحوار
من جانب آخر أعلن حزب النهضة الحاكم والمعارضة بدء الحوار الوطني الأربعاء، سعيا لإخراج البلاد من أزمة سياسية عميقة تفاقمت في أواخر يوليو/تموز بعد اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي.

ويسعى المشاركون في الحوار للتوافق على تنفيذ بنود اتفاق وقع عليه مؤخرا الاتحاد العام للشغل ومنظمات أخرى، وينص على تشكيل حكومة تكنوقراط وتبني دستور ما زالت صياغته معطلة منذ أشهر.

ويتزامن موعد بدء الحوار مع الذكرى الثانية لانتخاب المجلس الوطني التأسيسي الذي كان هدفه أصلا المصادقة على دستور في غضون سنة، لكن ذلك الجدول الزمني تأخر بسبب انعدام التوافق بين الائتلاف الحاكم والمعارضة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نقابات تونسية ترفض حضور رؤساء الدولة تأبين رجال أمن

دعا حزب حركة النهضة التونسي جميع الأطراف السياسية إلى تهدئة شاملة اجتماعيا وسياسيا وإعلاميا، من أجل إنجاح الحوار الوطني، وتوقع إجراء انتخابات خلال ستة أشهر، في وقت تشهد البلاد أزمة سياسية وتوترا أمنيا ملحوظا تطور إلى حالة غضب إزاء كبار رموز الدولة.

Published On 19/10/2013
قررت الأحزاب المشاركة في الحوار الوطني بتونس بدء جلسات الحوار الفعلي لتنفيذ خريطة الطريق لحل الأزمة السياسية بالبلاد في الثالث والعشرين من الشهر الجاري

أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل أن الحوار الوطني الرامي إلى إنهاء الأزمة السياسية في البلاد والإعداد لاستقالة الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية سيبدأ الأربعاء، في حين لا تزال الاشتباكات بين قوات الأمن ومسلحين مستمرة شمال غرب البلاد.

Published On 19/10/2013
The coffins of the two gendarmes that were killed by an armed group in the Neja region are displayed in front of members of security forces during a memorial ceremony on October 18, 2013 at the military barracks in the Tunis suburb of L'Aouina. Angry members of the security forces drove notably Tunisia's President and Prime Minister away from the ceremony. Since December, security forces have been tracking a group of militants allegedly linked to Al-Qaeda in the Chaambi mountain region along the Algerian border, with some 15 soldiers and police killed in the operations. AFP PHOTO FETHI BELAID

أكدت السلطات التونسية قتل عدد من المسلحين خلال عملية تعقب لمجموعة متهمة بقتل عنصريْ درك أمس شمال غرب البلاد، في حين اضطر رؤساء الجمهورية والوزراء والمجلس التأسيسي لمغادرة موكب تشييع القتيليْن بعد أن رفع رجال الأمن شعارات ترفض حضورهم.

Published On 18/10/2013
Tunisian special forces stand guard in Kasserine, the regional capital of the western region of Mount Chaambi, on May 7, 2013, as soldiers continue their hunt for a jihadist group hiding out in the the border region with Algeria.

قالت وزارة الداخلية التونسية إن مسلحين قتلوا اليوم الخميس دركيَيْن وأصابوا ثالثا في ولاية باجة بشمال غرب البلاد. وجاء مقتل الدركيين بعد ساعات من هجوم على موقعين أمنيين قرب الحدود مع الجزائر.

Published On 17/10/2013
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة