قلق أفريقي لتدهور الأمن بدارفور

أعرب مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي عن قلقه العميق حيال تدهور الأوضاع الأمنية في إقليم دارفور المضطرب بغرب السودان. 

وأوضح المجلس في بيان له أن الصراعات القبلية والهجمات المتكررة على البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بالإقليم غير مقبولة. 

وأكد البيان على ضرورة انضمام جميع الحركات لاتفاق السلام, للتوصل لحل نهائي للصراع عبر تنفيذ اتفاقية الدوحة. 

وأعلن المجلس عن عزمه رفع توصية لمجلس الأمن الدولي لاتخاذ إجراءات ضد الحركات التي تعرقل مساعي السلام بالإقليم.

يشار إلى أن ثلاثة جنود سنغاليين أعضاء في البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) قتلوا وجرح آخر صباح الأحد الماضي، في كمين بالقرب من الجنينة كبرى مدن غرب دارفور. كما لقي مراقب عسكري زامبي عضو في البعثة حتفه الجمعة في الفاشر (شمال دارفور).

وتنتشر في دارفور منذ العام 2007 واحدة من كبرى مهام حفظ السلام في العالم، وهي قوة مشتركة من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دعت الولايات المتحدة الأميركية الحكومة السودانية للتحقيق في مقتل جنود من الأمم المتحدة بكمين الأحد في دارفور، مطالبة بإحالة المسؤولين إلى القضاء، في الوقت الذي تتصاعد فيه وتيرة العنف منذ يناير/كانون الثاني.

16/10/2013

أعلنت قوة حفظ السلام الأممية الأفريقية المشتركة في إقليم دارفور بالسودان (يوناميد) الخميس أن بعضا من جنودها تعرضوا لإطلاق نار عندما كانوا يبحثون عن رفاق لهم فقدوا جراء فيضانات، دون حدوث إصابات بينهم.

30/8/2013

قتل ثلاثة جنود سنغاليين من عناصر القوة المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) في كمين نصبه مسلحون مجهولون بمدينة الجنينة بغرب الإقليم صباح أمس الأحد.

14/10/2013

أعلنت الأمم المتحدة مقتل مراقب عسكري زامبي عضو في البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد)، في هجوم شنه “مسلحون مجهولون” في مدينة الفاشر بولاية شمال دارفور في غرب السودان يوم الجمعة.

13/10/2013
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة