دعوة أممية لإنقاذ سكان معضمية الشام

epa03713787 Valerie Amos, United Nations Under-Secretary-General for Humanitarian Affairs and Emergency Relief Coordinator, speaks during a press conference at the end of her visit, in Khartoum, Sudan, 23 May 2013. Amos started a visit to Sudan on 20 May during which she met with officials from the Government of Sudan and representatives from humanitarian organizations. Her talks focused on ways to improve humanitarian access to people affected by conflict and displacement, particularly in South Kordofan, Blue Nile and Darfur. EPA/STR
undefined

دعت مسؤولة المساعدات بالأمم المتحدة فاليري آموس السبت إلى وقف إطلاق النار بشكل فوري وإقامة ممر إنساني لإنقاذ المدنيين المحاصرين في مدينة معضمية الشام في ريف دمشق.

وقالت آموس إن وقف النار سيسمح بوصول المنظمات الإنسانية لإجلاء ما تبقى من المدنيين وتقديم الأدوية والعناية اللازمة بهذه المدينة التي تشتد فيها المعارك وعمليات القصف.

وأشارت إلى أن المنظمات الإنسانية تُمنع من دخول تلك المنطقة منذ أشهر، مذكرة بأنه رغم إجلاء نحو ثلاثة آلاف شخص من السكان الأحد الفائت، فإن عددا مماثلا لا يزال محتجزا وسط المعارك التي وصفتها بالعنيفة.

ولفتت المسؤولة الأممية النظر إلى أن معضمية الشام ليست المنطقة الوحيدة المحاصرة، وقالت إن آلاف العائلات لا تزال محاصرة بمدن أخرى في كل أنحاء سوريا مثل حلب وحمص.

وأكدت ضرورة إتاحة الفرصة للمدنيين من أجل التنقل بأمان أكبر من دون أن يخشوا التعرض لهجمات.

وتحدث ناشطون السبت عن الأوضاع الصعبة التي تشهدها معضمية الشام، وقالوا إنهم يواجهون قصفا مكثفا من قِبل قوات نظام الرئيس بشار الأسد التي تحاول اقتحام المدينة.

وقال قصير زكريا، وهو ناشط بالمعضمية تحدث لرويترز عبر موقع سكايب "نبذل قصارى جهدنا لمحاولة إجلاء المدنيين من الجبهة الغربية للبلدة لأنهم يتعرضون الآن للقصف ونيران الدبابات".

ويقول ناشطون إن معضمية الشام تتعرض لحصار فرضه الجيش النظامي منذ أربعة أشهر، مما سبب نقصا حادا في الطعام والإمدادات.

وأبلغ أطباء في البلدة عن زيادة أعداد الوفيات الناجمة عن سوء التغذية خاصة بين الأطفال.

تنديد أميركي
وكانت واشنطن نددت الجمعة بالحصار، قائلة إن حكومة الأسد لم تسمح سوى لعدد محدود من المدنيين بالفرار من المعضمية وإنها يجب أن تسمح بمرور الأغذية والمياه والأدوية لتصل الأشخاص الذين لا يزالون بالداخل.

وحذرت الولايات المتحدة من "استغلال" النظام لعمليات إجلاء محدودة للمدنيين قبل أيام لمهاجمة من تبقوا هناك.

وتجدر الإشارة إلى أن مجلس الأمن الدولي طالب مطلع الشهر الجاري السلطات السورية بالسماح بوصول المساعدات الإنسانية بشكل فوري ودون عوائق.

ودعا البيان الرئاسي لمجلس الأمن الحكومة وجميع الأطراف باتخاذ الخطوات اللازمة لتسهيل وصول المساعدات لجميع أنحاء سوريا، بما في ذلك المناطق القريبة من خطوط القتال، والسماح بعبور الحدود مع دول الجوار إن تطلب الأمر ذلك.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

An image grab taken from a video uploaded on YouTube on July 23, 2012 shows Syrian rebel fighters battling government troops in the northern city of Aleppo. The rebel Free Syrian Army announced the start of the battle to "liberate" Aleppo, Syria's commercial hub and a traditional bastion of President Bashar al-Assad's regime. AFP PHOTO/YOUTUBE

ناشدت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي القوات السورية الحكومية والمعارضة تجنيب المدنيين العنف في حلب، وأعربت عن قلقها إزاء حدوث مواجهة كبرى بحلب. بدورهم أكد خبراء بالاتحاد الأوروبي أن الأزمة الإنسانية بسوريا تفاقمت بشكل ملحوظ خلال الأيام الأخيرة.

Published On 27/7/2012
عائلة تجلس في ظل خيمتها بمخيم الزعتري اليوم.

دعا كل من المفوض السامي لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيريس والممثلة الأميركية وسفيرة النوايا الحسنة الخاصة إلى المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنجيلينا جولي إلى ضرورة تحرك المجتمع الدولي لمساعدة اللاجئين السوريين.

Published On 14/10/2012
AMM23 - Zarqa, -, JORDAN : Syrian refugee children look out the window of a portacabin at the newly built UAE funded Mrigb al-Fuhud refugee camp, 20 kilometres east of the Jordanian city of Zarqa, on April 15, 2013. The seven-million-dinar ($9.8-million) camp which has 750 caravans, a hospital, and a school and can take up to 5,500 people, was paid for by the United Arab Emirates. AFP PHOTO/STR

طالب مديرو منظمات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة زعماء العالم بسرعة التحرك لكسر الجمود الدبلوماسي الذي يحيط بسوريا للحيلولة دون وصول الأزمة إلى نقطة تحول خطيرة.

Published On 16/4/2013
The mother of 5 year-old Yazan Gassan Rezk holds his body during his funeral on June 21, 2012, after he was killed by a sniper at a checkpoint in Qusayr, outside the flashpoint Syrian city of Homs. AFP PHOTO/STR

تواصل اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم السبت نقل دفعة من الجرحى السوريين في مدينة القصير بريف حمص إلى مستشفيات البقاع اللبناني. يأتي ذلك بعد دعوة أممية لمساعدة اللاجئين والنازحين السوريين ضمن خطة تمويل تتطلب خمسة مليارات دولار.

Published On 8/6/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة