تسجيل للسيسي: أبو الفتوح إخواني متطرف

بثت شبكة رصد تسجيلا صوتيا جديدا لوزير الدفاع نائب رئيس الوزراء عبد الفتاح السيسي في حواره مع رئيس تحرير جريدة المصري اليوم ياسر رزق، يهاجم فيه المرشح السابق للرئاسة عبد المنعم أبو الفتوح.

وقد وصف السيسي عبد المنعم أبو الفتوح في الحوار الذي دار مع رزق بأنه "إخواني متطرف"، في إشارة إلى انتمائه إلى جماعة الإخوان المسلمين.

وتعليقا على هذا التسريب، قال المتحدث الإعلامي باسم حزب مصر القوية أحمد إمام إن ذلك يدل على ضرورة إبعاد الجيش عن السياسة.

وأضاف في اتصال مع الجزيرة أن ما يجري الآن في مصر هو استمرار لسياسة شيطنة كل من يخالف الرأي.

وكان السيسي قد اتهم -في تسريب سابق- المرشح الرئاسي السابق أيضا حمدين صباحي بتحريف حديث دار بينهما بشأن الترشح للرئاسة.

ويقول السيسي في المقطع إن كثيرا من المتحدثين عن نيتهم الترشح للرئاسة يعلنون ذلك لأنه هو لم يعلن موقفه بعد.

وفي الجزء السابق من التسجيل, الذي سربته أيضا شبكة رصد, حث السيسي إعلاميين ومثقفين مؤيدين للانقلاب العسكري على القيام بحملة لوضع مادة في الدستور تحصنه في منصب وزير الدفاع, وتسمح له بالعودة إلى استئناف دوره حتى لو لم يصل إلى الرئاسة.

وأظهر تسجيل فيديو آخر نشرته رصد أيضا لقاء بين السيسي ومجموعة من الضباط في دار الحرب الكيميائية لمناقشة ما بدا أنها خطة للسيطرة على وسائل الإعلام والخطوط الحمر التي حطمتها ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

ويقول مناهضون للانقلاب الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي، إن كل التسجيلات المسربة من لقاءات وزير الدفاع مع قادة عسكريين أو إعلاميين تؤكد أنه يسعى إلى الرئاسة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بثت شبكة "رصد" الإخبارية على الإنترنت تسجيلا مصورا مسربا للقاء بين وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي ومجموعة من الضباط، لمناقشة ما بدا أنه خطة للسيطرة على وسائل الإعلام وإعادة الخطوط الحمر التي حطمتها ثورة يناير 2011.

أثار التسجيل المصور المسرب للقاء وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي بضباط -والذي تحدث خلاله عما بدا أنها خطة للسيطرة على وسائل الإعلام، وإعادة الخطوط الحمر التي حطمتها ثورة 25 يناير- تعليقات مختلفة لدى سياسيين ونشطاء، حمل أغلبها انتقادا واستهجانا لخطاب السيسي.

يرى العديد من سكان الصعيد المصري أن التصريحات المسربة لوزير الدفاع عبد الفتاح السيسي كشفت عن وجود نية مبيتة لدى قادة الجيش للإطاحة بأول رئيس منتخب في تاريخ مصر. وأججت هذه التصريحات غضب معارضي الانقلاب من أبناء الصعيد.

تباينت ردود الفعل على التسجيل المسرب لوزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي الذي يطالب فيه بتحصين منصبه الحالي دستوريا في حال عدم وصوله للرئاسة، بين ساخر ورافض ومؤيد، ومتسائل عن كيفية تسريب هذه المواد سواء الصوتية أو المصورة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة