مقتل ضابط بتفجير سيارته في بنغازي

DO003 - BENGHAZI, -, LIBYA : Libyan police and bystanders gather at the scene of car bomb explosion outside the Swedish consulate in the eastern Libyan city of Benghazi on October 11, 2013 which seriously damaged the building but caused no casualties. The Swedish mission is one of the few remaining diplomatic offices remaining in Benghazi, which was the cradle of uprising and frequently sees attacks on security personnel and institutions. AFP PHOTO/ABDULLAH DOMA
undefined

أفاد مراسل الجزيرة في بنغازي شرقي ليبيا أن مجهولين قاموا بتفجير سيارة عبد السلام فرج الصوصاع نجل النائب العام العسكري في عهد العقيد الراحل معمر القذافي، مما أسفر عن مقتله، وسط جهود تبذلها الحكومة للحد من الهجمات التي تستهدف رجال الأمن والشرطة.

وقال المراسل أحمد خليفة إن الصوصاع كان يقود سيارته بعد الظهر عندما انفجرت بعبوة ناسفة وضعت تحتها، مما أدى إلى مقتله على الفور.

ونقل عن مصادر أمنية أن الصوصاع هو أحد أفراد الشرطة العسكرية برتبة ضابط صف في مدينة بنغازي.

وأشار المراسل إلى أن هذه العملية تأتي ضمن سلسلة من عمليات الاغتيال التي تستهدف الأجهزة الأمنية والعسكرية، مشيرا إلى أن الجهود الحكومية لتوفير الأمن بدت عاجزة عن وضع حد لمثل تلك العمليات في ظل انتشار السلاح.

وتشهد بنغازي على وجه الخصوص، العديد من العمليات المشابهة، منها مقتل الضابط عبد الفتاح الرياني في ركن الدفاع الجوي أمس الأحد برصاصتين على يد مسلحين مجهولين.

وجاءت تلك العملية بعد ساعات على استهداف العقيد عبد السلام الدوس الدرسي في جهاز مكافحة المخدرات من خلال زرع عبوة ناسفة أسفل سيارته، مما أسفر عنه انفجار السيارة وإصابته بجروح، وفق ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وتسعى الحكومة المؤقتة، التي خُطف رئيسها علي زيدان الخميس الماضي لساعات، إلى بسط الأمن وتكوين مؤسسات أمنية وعسكرية محترفة قادرة على فرض قوة القانون.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

Libyan Prime Minister Ali Zeidan (C) arrives at the government headquarters in Tripoli on October 10, 2013 shortly after he was freed from the captivity of militiamen who had held him for several hours. Gunmen seized Zeidan from a hotel, where he resides, in the Libyan capital and held him for several hours before he was freed, in the latest sign of Libya's lawlessness since Moamer Kadhafi was toppled in 2011

قال رئيس الوزراء الليبي علي زيدان، عقب تحريره من قبل خاطفين احتجزوه لساعات اليوم الخميس، إن عملية اختطافه جاءت ضمن “المماحكات السياسية في ليبيا” وبينما لم تتضح بعد دوافع العملية التي استهدفت زيدان تباينت المعطيات بخصوص من قام باختطافه.

Published On 10/10/2013
علي زيدان

اتهم رئيس الوزراء الليبي علي زيدان مجموعة سياسية بالوقوف وراء عملية اختطافه من مسلحين لعدة ساعات أمس الخميس في تطور أثار إدانات دولية واسعة وعكس مدى هشاشة الأوضاع الأمنية في البلاد حيث شهدت مدينة بنغازي اليوم انفجار سيارة مفخخة أمام القنصلية السويدية.

Published On 11/10/2013
BENGHAZI, -, LIBYA : Libyan police and bystanders gather at the scene of car bomb explosion outside the Swedish consulate in the eastern Libyan city of Benghazi on October 11, 2013 which seriously damaged the building but caused no casualties. The Swedish mission is one of the few remaining diplomatic offices remaining in Benghazi, which was the cradle of uprising and frequently sees attacks on security personnel and institutions. AFP PHOTO/ABDULLAH DOMA

فجّر مجهولون صباح اليوم الجمعة سيارة ملغمة أمام مبنى القنصلية السويدية في مدينة بنغازي الليبية، فأتلفوا واجهات المبنى والمنازل القريبة منه، لكن لم ترد أنباء على الفور بوقوع خسائر بشرية، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

Published On 11/10/2013
مؤتمر صحفي لرئيس الحكومة الليبية / علي زيدان في طرابلس

أكد رئيس الحكومة الليبية المؤقتة علي زيدان أن عملية اختطافه كانت محاولة انقلاب على الشرعية. وحمل مسؤولية نشر أي وثائق مهمة كانت بحوزته وتمت مصادرتها لجهات سياسية لم يسمها.

Published On 11/10/2013
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة