ملك المغرب: قضية الصحراء تواجه وضعا صعبا

عبد الجليل البخاري-الرباط

أكد ملك المغرب محمد السادس اليوم الجمعة، في الرباط، أن قضية الصحراء الغربية تواجه "وضعا صعبا" معتبرا أن "الأمور لم تحسم بعد" بسبب ما وصفها بـ"مناورات خصوم المغرب".

وقال محمد السادس في خطاب خلال افتتاح الدورة البرلمانية الجديدة إن المغرب واجه "مواقف صعبة" بشأن هذه القضية، لكنه استطاع التغلب عليها، داعيا البرلمانيين المغاربة إلى "عدم الانخراط في التفاؤل واعتماد منطق الانتظارية والظرفية" للدفاع عن مواقف المملكة بشأنها.

وواجه المغرب في مايو/أيار الماضي امتحانا صعبا بعد اقتراح الولايات المتحدة على مجلس الأمن توسيع مهمة بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية (مينورسو) لتشمل مراقبة حقوق الإنسان بالمنطقة، وهو ما رفضه المغرب وقام بحملة دبلوماسية كبيرة توجت برفضه من قبل المجلس.

وفي هذا الصدد، دعا الملك البرلمان إلى الشروع في وضع مخطط عمل "متكامل وفعال لمواصلة الدفاع عن الوحدة الترابية" للمغرب.

وقال أيضا إن "قضية الصحراء ليست فقط مسؤولية ملك البلاد، وإنما هي أيضا قضية الجميع" في المغرب، مضيفا أن مصدر القوة في الدفاع عن هذه القضية هو "الإجماع" الذي تحظى به من مختلف مكونات الشعب المغربي.

ومنذ عام 2007 عقد المغرب والجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) التي يتهم المغرب الجزائر بدعمها- سلسلة من المفاوضات بهدف إيجاد حل لهذه القضية، لم تسفر حتى الآن عن أي نتيجة.

واقترحت الرباط، في محاولة لتسوية هذا النزاع الذي بدأ عام 1975 بعد خروج إسبانيا من المنطقة، حكما ذاتيا، وهو ما رفضته البوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء عن المغرب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مازال نزاع الصحراء الغربية حبيس نفق سياسي منذ عدة عقود رغم جهود أممية لإيجاد تسوية سياسية ترضي الأطراف المعنية. ونقلت صحف مغربية عن مصادر دبلوماسية أنه تم عقد لقاءين سريين بكل من باريس والجزائر في إطار “الدبلوماسية الموازية”.

رغم الأنباء التي ترددت عن لقاءات سرية بين مسؤولين من المغرب وقادة من جبهة البوليساريو في باريس والجزائر، فإن تعقيدات نزاع الصحراء الغربية تبدو أكبر من أن يتم حلها في القريب العاجل، رغم الضغوط الأممية والدولية.

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أنه أبرم أمس الأربعاء اتفاق جديد بين المغرب وجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) والجزائر وموريتانيا والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، يهدف إلى تمكين المزيد من العائلات التي انفصلت بسبب نزاع الصحراء الغربية من التلاقي.

ألقى الملك المغربي محمد السادس خطابا بمناسبة ذكرى اعتلائه العرش، تطرق فيه إلى قضية الصحراء الغربية وحقوق اللاجئين وإنجازات عصره، والشراكة الجديدة مع دول مجلس التعاون الخليجي.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة