حملة أمنية على قرية بالمنيا في مصر

دهمت عناصر من الشرطة في مصر مدعومة بآليات مدرعة تابعة للجيش صباح اليوم الثلاثاء قرية السرو بمحافظة المنيا لتوقيف عدد من الذين يوصفون بالتشدد حاولوا اغتيال أسقف المحافظة الأنبا مكاريوس أمس.

وقال مصدر حقوقي لوكالة يونايتد برس إنترناشونال إن عشرات من قوات الشرطة معززة بآليات مدرعة انتشرت على مداخل قرية السرو التابعة لمدينة أبو قرقاص في محافظة المنيا (جنوب القاهرة)، فيما تقوم عناصر أمنية بالبحث عن مجموعة من المتشددين استهدفوا بنيران أسلحة آلية الأنبا مكاريوس أسقف عام محافظة المنيا صباح أمس الاثنين، لدى وصوله إلى القرية لأداء واجب عزاء، مما دفعه للجوء إلى أحد المنازل بالقرية.

من جانبه طالب الناشط القبطي إبرام لويس -مؤسس رابطة الاختطاف والاختفاء القسري- وزارة الداخلية المصرية بإصدار بيان يكشف ملابسات تعرُّض الأنبا مكاريوس لمحاولة اغتيال.

واعتبر إبرام أن إطلاق النار على الأنبا مكاريوس يعكس ضعفاً أمنياً وانتكاسة للأجهزة المنوط بها حفظ الأمن. وتساءل عن حال مواطن عادي إذا ما تعرض لإطلاق نار إذا كان ذلك قد حدث مع وجه من الوجوه القبطية الكبيرة الذي تعرَّض المنزل الذي لجأ إليه لإطلاق نار استمر أكثر من ساعة.

وتشهد مناطق عدة في محافظة المنيا أحداثاً طائفية منذ أكثر من عدة سنوات، تصاعدت خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وقامت تشكيلات من قوات الأمن باقتحام القرية منتصف سبتمبر/أيلول الماضي وأوقفت عددا من الذين وصفتهم بالمتشددين.

وقبل نحو أسبوعين شنت قوات الجيش والشرطة حملتين عسكريتين كبيرتين استمرت عدة أيام على قرية دلجا بمحافظة المنيا ومركز كرداسة بمحافظة الجيزة بدعوى "القضاء على الإرهاب" فيهما.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

تعدت آثار عملية اقتحام قوات الأمن المصرية لقرية دلجا التابعة لمركز ديرمواس في محافظة المنيا بجنوب مصر الجوانب الاجتماعية والمعنوية في حياة القرية، وامتدت آثار هذه العملية إلى الجانب الاقتصادي الذي يعد من أكثر الجوانب تأثرًا.

“مساجد بدون أئمة” هكذا كان الحال بقرية دلجا التابعة لمركز ديرمواس بمحافظة المنيا جنوب مصر، السكان لم يجدوا من يؤمهم الجمعة الماضية بعد قرار وزير الأوقاف منع غير التابعين للوزارة أو الحاصلين على تصريح من الأزهر من إلقاء خطبة الجمعة.

فيما تنشط أجهزة الأمن في ملاحقة معارضي الانقلاب العسكري بالمنيا بحجة قيامهم بحرق مراكز للشرطة والكنائس والمصالح الحكومية، يعاني المواطن حالة من غياب الأمن وانتشار البلطجية، وهو ما يعزوه بعض أبناء المحافظة إلى انشغال أجهزة الأمن بتأمين مقراتها وتصفية حساباتها السياسية.

لا تدخر سلطات الانقلاب في مصر جهدا في كيل الاتهامات لجماعة الإخوان المسلمين وأنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، مستعينة في ذلك بآلة إعلامية ضخمة من قنوات فضائية وصحف ومواقع إلكترونية وغيرها، في محاولة لشيطنة الجماعة وإلصاق تهم الإرهاب والتشدد والتكفير بها.

المزيد من انقلابات
الأكثر قراءة