المعارضة السورية: خطة الأسد مواصلة للحرب

رفضت المعارضة السورية الأحد خطة الرئيس بشار الأسد لتسوية الأزمة, ورأت فيها إعلانا لاستمرار الحرب التي يشنها نظامه منذ نحو عامين, وقالت إن أي حل يمر عبر تنحيه. كما قوبلت خطة الأسد برفض قوى إقليمية اعتبرتها مجرد خداع.

وقال المتحدث باسم الائتلاف الوطني السوري المعارض وليد البني للجزيرة إن المبادرة التي عرضها الرئيس السوري لا تشمل الثوار على الميدان ولا المعارضة الحقيقية، وطالب المجتمع الدولي بأن يدعم الثوار السوريين بالسلاح للتخلص من النظام.

من جهته, قال جورج صبرة نائب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض إن ما عرضه الأسد ليس مبادرة, وإنما "إعلان استمرار الحرب ضد الشعب السوري".

 
وقد رفض مواطنون وثوار سوريون في ريف دمشق ما جاء في خطاب الأسد، وقالوا إنه لم يأت بجديد، بل يكرس سياسة المماطلة التي ينتهجها النظام كي يربح الوقت. 

 
كما تشابهت إلى حد كبير ردود الفعل على خطاب الأسد في المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الحر في ريف إدلب، إذ رفض كثيرون المبادرة التي تقدم بها الأسد، وقالوا إنها لم تأت بجديد بالنسبة إليهم، بينما لم يتمكن آخرون من متابعة الخطاب بسبب انقطاع الكهرباء، واضطروا إلى سماعه عبر الأثير.

وكان الرئيس السوري عرض في وقت سابق اليوم ما عدّه حلا سياسيا من ثلاث مراحل تتضمن وقف العمليات العسكرية، وعقد مؤتمر وطني للحوار، ووضع دستور جديد للبلاد للخروج من الأزمة المستمرة منذ منتصف مارس/آذار 2011، التي قتل فيها ما لا يقل عن 60 ألف سوري، وفقا لأحدث إحصاء أممي.

وجاء عرض الأسد في خطاب ألقاه أمام حشد من أنصاره في دار الأوبرا بدمشق, وهو الأول منذ مطلع يونيو/حزيران الماضي.

 
وقالت الناشطة السورية ديمة الدمشقي للجزيرة إن كل الطرق المؤدية إلى دمشق أُغلقت قبيل الخطاب, كما قُطعت الإنترنت لبضع ساعات.
‪جورج صبرة قال إن الرد على خطاب‬ (الفرنسية)

مواصلة للحرب
وفي تصريح لرويترز, قال جورج صبرة إنه لا قيمة لخطاب الأسد حيث إنه تكرار مملّ لأفكار سابقة.

وأضاف "الرد المناسب هو استمرار المقاومة ضد هذا النظام المرفوض, واستمرار عمليات الجيش السوري الحر حتى تحرير الأراضي السورية شبرا شبرا", مشددا على ضرورة رحيل الأسد قبل تنفيذ أي انتقال سياسي.

وفي وقت سابق اليوم, وصفت المتحدثة باسم الائتلاف الوطني السوري سهير الأتاسي خطاب الأسد بالمناورة.

وقالت للجزيرة إن غايته من تلك المبادرة كسب الوقت وإزهاق مزيد من الأرواح، مضيفة أنه ضرب في خطابه كل الأفكار والحلول السياسية.

وأشارت إلى الموقف المبدئي للائتلاف الوطني، وهو ضرورة تنحي الأسد، وأن لا يشترك في أي حل سياسي.

وقال المتحدث الآخر باسم الائتلاف وليد البني إن السوريين لم يقدموا 60 ألف قتيل كي يعيدوا الاستقرار لنظام الأسد. وفي السياق نفسه, قالت جماعة الإخوان المسلمين السورية إن خطاب الرئيس السوري لا يساوي شيئا, ووصفته بمجرم حرب يجب محاكمته.

‪داود أوغلو: ليس من حق الأسد‬ (الفرنسية)

مواقف دولية
وردا على خطاب الأسد, قال وزير خارجية تركيا أحمد داود أوغلو إن ما ورد فيه بشأن التسوية والإصلاحات لا يعدو أن يكون وعودا جوفاء.

وأضاف أنه ليس في وسع الأسد الادعاء بأحقيته في أي دور قيادي بعد مقتل 60 ألف سوري, مطالبا إياه بالاعتراف بالمعارضة.

من جهتها, طالبت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون الرئيس السوري بالتنحي كي يمكن التوصل إلى حل سياسي للأزمة, وهي الدعوة ذاتها التي صدرت عن رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون.

الدعم الخارجي
في المقابل, اعتبر فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري الأحد أن الحل السياسي في سوريا لا يمكن أن يتحقق بينما تقيم تركيا القواعد وتهرّب المسلّحين إلى سوريا، وتدعم دول عربية "الإرهاب".

وقال المقداد في مقابلة مع قناة روسيا اليوم بعيد زيارته طهران إن ما يهم دمشق في النقاشات الدبلوماسية الجارية هو الموقف الروسي الرافض لأي تدخل خارجي في الأزمة السورية.

وكان المقداد التقى وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي في طهران التي كررت أمس رفضها أي تدخل عسكري في سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أشار الكاتب الأميركي ديفد إغناتيوس إلى مسودة خطة أعدتها جماعة معارضة سورية تهدف إلى الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، وتمهد لنظام عدالة انتقالي يفرض عقوبات قاسية على أعضاء دائرة الأسد الضيقة، ولكنه يؤمن عفوا عاما عن معظم أنصاره من العلويين.

اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد أن ما يحدث في بلاده ليس صراعا بين حكم ومعارضة، بل هو “صراع بين الوطن وأعدائه، بين الشعب والقتلة والمجرمين، بين حالة الأمان وحالة الرعب”، وقدم ما وصفه بمبادرة من عدة مراحل لوقف الصراع بسوريا.

بعد مرور قرابة 22 شهرا على اندلاع الثورة الشعبية السورية المطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، وبعد غياب طال أكثر من ستة أشهر منذ خطابه الأخير، جاء خطاب الأسد اليوم محاولا طرح حلول قد تكون أخيرة للأزمة المتصاعدة في بلاده.

رفضت المعارضة السورية اليوم الأحد خطة الرئيس بشار الأسد لتسوية الأزمة، وطالبت بالسلاح لإنهاء نظامه. وتعقيبا على الخطاب دعا الاتحاد الأوروبي الأسد إلى ترك السلطة لفسح المجال أمام حل سياسي، وقالت بريطانيا وتركيا إنه يكرر وعودا خادعة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة