أوروبا تخطط لمؤتمر بشأن الصومال

قال الاتحاد الأوروبي الأربعاء إنه يعتزم الدعوة إلى مؤتمر دولي بشأن الصومال الخريف القادم، ووعد بدعم سياسي ومالي أكبر لهذا البلد الذي يحاول التعافي من حروب داخلية مدمرة.

وقالت مسؤولة السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون في مؤتمر صحفي ببروكسل مع الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود إن المؤتمر سيعقد في بروكسل، وسيخرج باتفاقية جديدة تساعد في تقديم دعم سياسي وأمني وتنموي للصومال.

وأضافت أن الاتحاد الأوروبي سيبقى شريكا ملتزما للصومال في المراحل القادمة. وتحدثت آشتون عن عهد جديد في العلاقة بين الاتحاد الأوروبي والصومال، مشيرة إلى التقدم السياسي الحاصل في هذا البلد من خلال انتخاب برلمان ورئيس.

وأشارت أيضا إلى التحسن الأمني في الصومال من خلال الضربات التي تلقتها حركة الشباب المجاهدين، وتراجع القرصنة في الساحل الصومالي بنسبة 95%، بحسب قولها.

من جهته، قال رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو إن هناك التزاما حقيقيا بالمضي في دعم العلاقة بين الطرفين.

وخلال السنوات الخمس الأخيرة منح الاتحاد الأوروبي الصومال مساعدات بقيمة 600 مليون يورو. بيد أن الرئيس الصومالي طلب مزيدا من الدعم المالي من الأوروبيين، قائلا إن بلاده بحاجة إلى الانتعاش.

ويزور الرئيس حسن شيخ محمود بروكسل لأول مرة منذ توليه منصبه لمدة يومين، ومن المقرر أن يجتمع الخميس بوزراء خارجية الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ويتوجه بعد ذلك إلى بريطانيا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت بريطانيا دعمها للقيادة الصومالية الجديدة، وقالت إنها ستقدم لها مساعدة بقيمة 61 مليون دولار لدعم مؤسسات الدولة خلال السنوات الثلاث القادمة، ورحبت في الوقت نفسه بسيطرة قوات الاتحاد الأفريقي والقوات الصومالية على مدينة كيسمايو الساحلية جنوبي البلاد.

مدد مجلس الأمن مهمة القوة الأفريقية بالصومال، وهو يستعد لدراسة رفع حظر السلاح عن البلد الذي أصبح بحكومة مركزية لأول مرة بعقدين. وعادة تمدد مهام السلام لسنة، لكن المجلس اكتفى في حالة الصومال بأربعة أشهر، ليستطيع مراجعة ملفات بينها حظر السلاح.

منح البرلمان الصومالي الثقة للحكومة التي شكلها رئيس الوزراء عبدي فارح شردون، وذلك في الجلسة التي عقدها اليوم في مقديشو وسط إجراءات أمنية حول مبنى البرلمان.

عرضت حركة الشباب المجاهدين جثة جندي فرنسي ثاني -توفي متأثرا بجروحه- كان ضمن فرقة الكوماندوز الفرنسية التي فشلت قبل يومين في تحرير الرهينة الفرنسي دانيس أليكس الذي تحتجزه منذ العام 2009.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة