منح عربية وأوروبية للشعب السوري

تعهدت منظمات خيرية خليجية اليوم الثلاثاء بدفع 183 مليون دولار لإغاثة اللاجئين السوريين. كما تعتزم المفوضية الأوروبية تقديم مائة مليون يورو كتمويل للمساعدات الإنسانية للشعب السوري. وفي الأثناء جددت الصين وإيران دعمهما لإيجاد حل سياسي للأزمة التي تعيشها البلاد منذ ما يقارب العامين.

وقالت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية (مقرها الكويت) التي نظمت المؤتمر في بيان "بلغ حجم التعهدات التي التزمت بها الجمعيات الخيرية مجتمعة 183 مليون دولار، من بينها مائة مليون دولار التزمت بها الجمعيات الخيرية الكويتية".

وشارك في المؤتمر 63 منظمة كويتية وخليجية وعربية وإسلامية وعدد من منظمات الأمم المتحدة المعنية، وذلك قبل يوم واحد من عقد الحكومة الكويتية مؤتمرا للمانحين بحضور الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وعدد من قادة دول العالم.

وقد أعلن بيان صادر عن المفوضية الأوروبية اعتزامها تقديم مبلغ مائة مليون يورو كتمويل للمساعدات الإنسانية في المؤتمر الدولي الذي تستضيفه الكويت يوم غد الأربعاء، مشيرة إلى أن هذا التمويل سيصرف خلال عام 2013.

وقال البيان -الذي صدر اليوم- إنه "بالنظر إلى الوضع الإنساني الكارثي والاحتياجات المتزايدة في كل من سوريا والبلدان المجاورة، فإن هذه الأموال ستخصص لتقديم المساعدة لحوالي أربعة ملايين شخص في سوريا، بينهم مليونا مشرد فضلا عن 700 ألف لاجئ حتى الآن".

وأضاف أن هذا التمويل هو تعبير ملموس عن التضامن الذي لا يتزعزع من قبل الأوروبيين مع المتضررين من الأزمة السورية، مؤكدا أن التمويل "مفتاح لتجنب مزيد من التدهور في هذه الأزمة الإنسانية الضخمة".

‪الأمم المتحدة أكدت تسجيل أكثر من 700 ألف لاجئ بالدول المجاورة لسوريا‬ (الأوروبية-أرشيف)

وجه الإنفاق
وسيخصص التمويل الأوروبي الجديد لتغطية الاحتياجات الأولية في سوريا وفي البلدان المجاورة، وعلى رأسها الاستجابة لحالات الطوارئ الطبية، إضافة للرعاية النفسية والاجتماعية للجرحى خاصة الأطفال منهم. وكذلك توفير المواد الغذائية والمياه الصالحة للشرب والمأوى وحماية اللاجئين.

وسيتم تقديم هذه المساعدة من خلال شركاء المفوضية الأوروبية في المجال الإنساني، أي وكالات الأمم المتحدة والصليب الأحمر والهلال الأحمر والمنظمات غير الحكومية.

وقد أكدت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء تسجيل أكثر من 700 ألف لاجئ سوري في دول مجاورة فيما ينتظر آخرون التسجيل هناك، مضيفة "أن موظفي الإغاثة يكافحون من أجل التعامل مع مشكلة النزوح الجماعي".

وقالت المتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة سيبيلا ويلكس، "رأينا تدفقا كبيرا للاجئين عبر كل الحدود، وننظم نوبات عمل مزدوجة لتسجيل الناس".

ووفقا لأرقام الأمم المتحدة، فقد أسفرت الثورة ضد نظام الرئيس بشار الأسد -التي اندلعت شرارتها في مارس/آذار عام 2011- عن مقتل أكثر من 60 ألف شخص، وألحقت ضررا بالغا بالاقتصاد، وتركت نحو 2.5 مليون سوري يعانون الجوع.

هونغ لي طالب الحكومة والمعارضة في سوريا بالبحث عن حل للأزمة ببدء حوار سياسي (الفرنسية-أرشيف)

الصين وإيران
وعلى صعيد مواز، دعا الناطق باسم الخارجية الصينية الحكومة السورية والمعارضة إلى تبني "النهج البراغماتي" لإيجاد حل للأزمة الحالية في البلاد، والبحث بإيجابية عن حل مقبول لجميع الأطراف المعنية عن طريق بدء حوار سياسي.

وقال هونغ لي في مؤتمر صحفي أوردته وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) إن بلاده تأمل في أن تلعب كل الأطراف دورا "إيجابيا وبناء" في المضي قدما نحو حل سياسي للأزمة السورية، موضحا أن ذلك الحل "هو الطريق العملي الوحيد لحل المسألة السورية".

وفي السياق ذاته قال رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني إن "الحوار السياسي هو الطريق لحل القضية السورية"، مجددا تأكيد بلاده أنه "ليس ممكنا حل قضية سوريا وبناء الديمقراطية فيها وتعزيزها بقوة السلاح".

وأضاف في تصريحات نقلتها وكالة (فارس) الإيرانية أنه "لا حل للمشاكل في سوريا عبر انتهاج هذا الطريق (المسلح)، ينبغي إحلال الحوارات السياسية بدلا من المواجهات العسكرية".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن قواته تستعيد زمام المبادرة على الأرض، في وقت عقد فيه أكبر جناحين للمعارضة مؤتمرين بباريس وجنيف، بينما قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه “محتار” بشأن كيفية التعاطي مع الأزمة في سوريا.

29/1/2013

انطلق في باريس اجتماع مجموعة أصدقاء الشعب السوري، وأكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن هدف المؤتمر توفير الوسائل التي تساعد الائتلاف الوطني السوري للتحرك، كما بدأ في جنيف المؤتمر الدولي السوري بمشاركة هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي.

28/1/2013

أعلن رئيس الوزراء الروسي دميتري مدفيدف مؤخرا أن فرص احتفاظ الأسد بالسلطة تتضاءل، منتقدا تأخر الأخير في تطبيق الإصلاحات. تصريحات وضعت علامات استفهام على موقف موسكو الصارم الذي يرفض تنحي الأسد أو خروجه من السلطة بأي شكل كما تطالب المعارضة.

28/1/2013

اختتم في باريس الاثنين اجتماع أصدقاء الشعب السوري بحضور ممثلين عن 55 بلدا وقادة في الائتلاف الوطني السوري. وأسفر الاجتماع عن “التزامات أكيدة” ستمكن الائتلاف من وضع هياكله التنظيمية وتمويل نشاطاته حسب مصدر فرنسي، وعن اتفاق بشأن آليات دعم جهود الإغاثة.

29/1/2013
المزيد من اتفاقات ومعاهدات
الأكثر قراءة