قتلى بينهم جنود بانفجار في مقديشو


لقي ستة أشخاص على الأقل، بينهم جنود، مصرعهم اليوم الثلاثاء إثر تفجير أعلنت حركة الشباب المجاهدين مسؤوليتها عنه، واستهدف المجمع الرئاسي في العاصمة مقديشو.

وكان رئيس الوزراء عبدي فارح شردون في مكتبه لحظة وقوع الهجوم، لكنه لم يصب بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في المكتب، فيما يوجد الرئيس حسن شيخ محمد خارج البلاد.

وقال المسؤول العسكري عبد القادر علي الذي كان موجودا قرب موقع الاعتداء إن شخصا يحمل حزاما ناسفا فجر نفسه وسط مجموعة من عناصر قوات الأمن قرب سور المبنى، وأوضح أنه رأى جثث ستة أشخاص، وتحدث عن إصابة آخرين في العملية.

وذكر الشاهد محمد حسين أن المنطقة التي استهدفها الانفجار، والتي تضم عددا من المباني من بينها القصر الرئاسي ورئاسة الوزراء، أغلقت من قبل قوات الأمن الصومالية، وتوقفت فيها الحركة.

ومنذ عام ونصف العام، تعيش مقديشو في هدوء نسبي، وتوقفت المعارك فيها منذ أن طرد الجيش الصومالي وقوة الاتحاد الأفريقي (أميسوم) مسلحي حركة الشباب المجاهدين من المدينة في أغسطس/آب 2011.

لكن الاعتداءات بالسيارات المفخخة و"الهجمات الانتحارية" ما زالت تستهدف بصورة منتظمة العاصمة الصومالية التي تعتبر إحدى أخطر العواصم في العالم.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أسفر انفجار سيارة مفخخة في أحد أبرز شوارع العاصمة، عن ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

سيطرت قوات الحكومة الصومالية وقوات الاتحاد الأفريقي المساندة لها صباح اليوم على مدينة جوهر الإستراتيجية التي تبعد 90 كيلومترا شمال مقديشو، وتعتبر أحد المعاقل الرئيسية لحركة الشباب المجاهدين بجنوب الصومال. بينما قللت الحركة من ذلك وقالت إن مقاتليها انسحبوا تكتيكيا من المدينة.

نفذت أجهزة الأمن الصومالية والجيش الحكومي بالتعاون مع الشرطة الأفريقية، حملة اعتقالات طالت أكثر من ألف شخص في عدة أحياء من مدينة مقديشو على مدى الأيام الأربعة الماضية، للحد من الهجمات وعمليات التفجير التي ينفذها عناصر من حركة الشباب المجاهدين.

قالت حركة الشباب المجاهدين في الصومال إنها أعدمت الرهينة الفرنسي دنيس أليكس بعد خمسة أيام من إعلان فرنسا مقتله، إثر فشل عملية نفذتها وحدة من الكوماندوز على أراضي الصومال لإنقاذه.

أفادت مؤسسة ملاحية دولية أن الدوريات البحرية الدولية قبالة سواحل الصومال نجحت في خفض هجمات القراصنة خلال عام 2012 إلى مستويات لم تحدث خلال خمس سنوات.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة