ملك البحرين يدعو لاستكمال الحوار

العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى ال خليفة ان ابواب الحوار في بلاده مفتوحة وان الاصلاح لن يتوقف.
undefined
دعا ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة المعارضة إلى استئناف الحوار الوطني في أحدث مؤشر على جهود لكسر حالة الجمود السياسي منذ احتجاجات شعبية عام 2011.
 
وقالت وزارة الدولة للإعلام في البحرين إن الملك أصدر مرسوما بدعوة ممثلي الجمعيات السياسية والمستقلين من مكونات المجتمع السياسي في البحرين لاستكمال حوار التوافق الوطني في
المحور السياسي.

وكانت جمعية الوفاق الوطني المعارضة قدمت مبادرة للخروج من حالة الاحتقان السياسي، وتتلخص في خيارين، أولهما الدخول مباشرة في حوار يفضي إلى حكومة وبرلمان منتخبيْن، والثاني تشكيل حكومة وحدة وطنية يكون للمعارضة نصف حقائبها وتتولى هي الإعداد للحوار وإجراء انتخابات.

وقال خليل المرزوق المساعد السياسي لرئيس جمعية الوفاق الوطني المعارضة إن المبادرة الجديدة تضمنت إجراء حوار جاد، يتم الاتفاق على أطرافه بحيث تكون ممثلة لكل أطياف الشعب البحريني، على أن يكون "نظام الحكم" أحد المشاركين الرئيسيين في الحوار لأن المشكلة الأساسية معه.

وأوضح المرزوق -في تصريحات للجزيرة نت- "أهمية الاتفاق على أجندة معلنة للحوار حتى لا يمثل تكرارا لحوارات سابقة لم تنجح في حل الأزمة"، وشدد على "ضرورة أن يركز الحوار على الأمور الأساسية محل الخلاف، وأبرزها تشكيل الحكومة التي تطالب المعارضة بأن يكون بالانتخاب في حين يتحدث "النظام" عن تعيينها، إضافة إلى انتخاب برلمان كامل الصلاحيات، وقضاء مستقل، ونظام انتخابي عادل، ونظام أمني يشترك فيه الجميع، ثم آلية لإقرار ما يتفق عليه".

وكانت البحرين شهدت اضطرابات بعد احتجاجات بدأت في فبراير/شباط 2011 للمطالبة بإصلاحات بالمملكة التي استدعت قوات سعودية وفرضت الأحكام العرفية لأكثر من شهرين. واتهمت البحرين إيران بتشجيع الاضطرابات, وهو ما نفته طهران.

ودعت الحكومة في وقت سابق إلى محادثات دون شروط مسبقة، لكن المبادرة تعثرت سريعا حين انسحبت جمعية الوفاق قائلة إن آراءها لا تؤخذ على محمل الجد.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

epa03500681 Sheikh Ali Salman, secretary-general of the leading Shiite opposition grouping Al-Wefaq, addresses pro-reform protesters attending a sit-in for the opposition groups in Maqsha village, north the Bahraini capital Manama 7 December 2012. The 8th Manama Dialogue organized by the London based International Institute for Strategic Studies (IISS) which will run until 9 December 2012 opened in Bahrain with focus predominantly on Syria and broad regional security issues. Government officials from Syria have not been invited while Iran, Russia, and Iraq have opted to send in small delegations. Bahraini opposition groups which challenged a ban on protests hours before the opening session in near-by Maqsha village, north of Manama, by gathering thousands of its supporters for a sit-in criticized the international community for failing to address the situation in Bahrain and deciding to ignore it in the summit.  EPA/MAZEN MAHDI

ترى جمعية الوفاق المعارضة في البحرين أن مبادرتها الأخيرة للحوار تمثل حلا جيدا للخروج من نفق الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد منذ عامين. وفي المقابل تقول القوى المؤيدة للحكومة إن المبادرة لم تأت بجديد، ويجب وقف العنف أولا قبل الدعوة للحوار.

Published On 21/1/2013
BAHRAIN : Bahraini Crown Prince Salman bin Hamad al-Khalifa attends the 8th IISS Regional Security Summit, The Manama Dialogue in Manama on December 7, 2012. AFP PHOTO/MOHAMMED AL-SHAIKH

دعا ولي عهد البحرين سلمان بن حمد آل خليفة مساء الجمعة المعارضة إلى الحوار للخروج من الأزمة وطلب منها إدانة العنف، وذلك خلال كلمة ألقاها في افتتاح “منتدى حوار المنامة” بشأن الأمن الإقليمي.

Published On 8/12/2012
500681 Sheikh Ali Salman, secretary-general of the leading Shiite opposition grouping Al-Wefaq, addresses pro-reform protesters attending a sit-in for the opposition groups in Maqsha village, north the Bahraini capital Manama 7 December 2012. The 8th Manama Dialogue organized by the London based International Institute for Strategic Studies (IISS) which will run until 9 December 2012 opened in Bahrain with focus predominantly on Syria and broad regional security issues. Government officials from Syria have not been invited while Iran, Russia, and Iraq have opted to send in small delegations. Bahraini opposition groups which challenged a ban on protests hours before the opening session in near-by Maqsha village, north of Manama, by gathering thousands of its supporters for a sit-in criticized the international community for failing to address the situation in

رحبت جماعات بحرينية معارضة بدعوة الحكومة للحوار, وأعلنت استعدادها للاجتماع دون شروط مسبقة، ولكنها دعت لطرح نتائج المحادثات باستفتاء. كان الأمير سلمان بن حمد بن عيسى آل خليفة ولي العهد قد أعلن أنه لن يكون تقدم حقيقي إلا من خلال الحوار.

Published On 10/12/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة