هجوم جديد يستهدف الشرطة ببنغازي

أصيب أربعة من الشرطة الليبية بجروح عندما ألقى مهاجمون قنبلة يدوية على سيارة دورية أمنية في مدينة بنغازي بشرق البلاد في أحدث سلسلة هجمات على قوات الأمن.

وقال مصدر بالشرطة إن السيارة كانت قرب مفترق طرق على مقربة من وسط المدينة عندما تعرضت للهجوم من سيارة مسرعة. كما أفاد شهود عيان بأن مجهولا ألقى القنبلة على سيارة الشرطة لحظة توقفها عند مفترق شارع "البيبسي" وسط بنغازي ثم لاذ بالفرار.

يأتي الهجوم بعد يومين من استهداف القنصل الإيطالي في بنغازي غويدو دي سانكتيس بأعيرة نارية من قبل مجهولين. ووفقا لرواية وكالة الأنباء الإيطالية، كان المهاجمون يستهدفون القنصل الذي كان عائدا من مقر عمله, بينما قال مصدر أمني إن عناصر من اللجنة الأمنية العليا حضروا إلى موقع الهجوم ورافقوا القنصل إلى مكان آمن، مضيفا أن أحدا لم يعتقل بعد.

يُشار إلى بنغازي ثاني أكبر المدن في ليبيا تعج بالسلاح, وقد شهدت مؤخرا هجمات على مصالح لبريطانيا والأمم المتحدة والصليب الأحمر. وفي نوفمبر/تشرين الثاني قتل رئيس شرطة بنغازي بنيران مسلحين، كما وقعت هجمات عدة على قوات الشرطة.

وكان الهجوم على مقر القنصلية الأميركية ببنغازي منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، والذي أسفر عن مقتل السفير كريستوفر ستيفنز وثلاثة من مواطنيه، من أخطر الحوادث المسلحة بالمدينة منذ انتصار الثورة.

وللإبقاء على حد أدنى من الأمن تعتمد الحكومة, كما تقول رويترز، على عدة مليشيات تضم آلافا من الليبيين الذين حملوا السلاح أثناء الثورة التي أطاحت بالعقيد الراحل معمر القذافي.

وقد وضعت الحكومة الأمن على رأس الأولويات, حيث تم الإعلان مؤخرا عن ضم آلاف المسلحين لجهاز الشرطة. كما هددت مؤخرا باستخدام القوة لفض الاحتجاجات التي تستهدف مرافق حيوية مثل مرافئ تصدير النفط.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انفجرت عبوة ناسفة فجر اليوم أمام مقر نيابة شمالي بنغازي بشرقي ليبيا تسببت بتدمير الواجهة الأمامية للمبنى وتحطيم زجاج سيارات قربه وبعض زجاج الأبنية المجاورة، ويأتي الانفجار بعد أيام قليلة من اجتماع موسع عقد لدراسة الوضع الأمني في البلاد وخاصة في بنغازي.

قال وزير الداخلية الليبي عاشور شوايل إن نحو ستة آلاف مسلح بدؤوا التدريب لتأهيلهم للعمل ضمن قوات الشرطة، في إطار حملة لنزع سلاح المليشيات التي تعوق عملية الانتقال الديمقراطي في ليبيا.

قتل شخص وجرح آخر في بنغازي شرقي ليبيا بينما كانا يعدان لتصفية القائد الميداني السابق أحمد أبو ختالة المشتبه في ضلوعه في اغتيال رئيس أركان جيش التحرير الليبي السابق اللواء عبد الفتاح يونس، وفق ما قاله القيادي المستهدف اليوم الاثنين.

تحولت الاغتيالات في وضح النهار إلى أخبار "عابرة" في وسائل الإعلام الليبية وكأنها جزء أساسي من المشهد اليومي السياسي والأمني والاجتماعي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة