سجناء بتونس يضرمون النار بزنزانتهم احتجاجا

أضرم سجناء تونسيون لم يستفيدوا من عفو رئاسي بمناسبة الذكرى الثانية للثورة، النار الاثنين في زنزانتهم في سجن قرب تونس، حسبما أعلن مصدر في وزارة العدل.
 
وقال هذا المصدر إن معتقلين أصيبوا بخيبة أمل لأنهم لم يستفيدوا من العفو، أضرموا النار في فراشين داخل زنزانتهم. وهرع إلى المكان رجال الإطفاء بينما انتشر عناصر الحرس الوطني (الدرك) والجيش في محيط السجن، كما ذكرت وكالة الأنباء التونسية.

وذكر سجناء للجزيرة من داخل السجن أنهم تعرضوا للضرب بالعصي والقنابل المدمعة مما أدى لجرح عدد منهم ولم يتم إسعافهم حتى الآن، بحسب قولهم. وكان مصدر في وزارة العدل قال إن السجناء رفضوا وجبة الطعام اليومية لكنه لم ينفِ أو يؤكد تعرضهم للضرب.

وكان الرئيس التونسي المنصف المرزوقي أصدر بمناسبة الذكرى الثانية للثورة، عفوا عن حوالى 312 سجينا، وقرر خفض عقوبة 1300 آخرين.

وشهدت تونس الاثنين احتفالا متواضعا في الذكرى الثانية لخلع الرئيس زين العابدين بن علي في أول ثورة فتحت الباب أمام الربيع العربي، في حين تعاني البلاد من أعمال عنف على خلفية اجتماعية، وتشهد تأزيما للوضع السياسي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس التونسي منصف المرزوقي أمس الجمعة إن مصلحة تونس العليا تقتضي وجود حكومة مصغرة وفاعلة تعتمد على أساس من الكفاءات وليس على قاعدة الولاءات الحزبية.

قال عماد الدايمي مدير ديوان الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي إن الأخير قد ينسحب من منصبه ردا على تصريحات مسؤولين من حركة النهضة الإسلامية أشاروا فيها إلى أن التعديلات الحكومية قد تشمل الرئيس.

ألغى الرئيس التونسي زيارتين كانتا مقررتين الأسبوع الجاري لبلغاريا وبولندا بسبب الوضع الحساس في البلاد، فيما استؤنفت المفاوضات بين الحكومة التي يرأسها الأمين العام لحركة النهضة الإسلامية واتحاد الشغل بهدف التوصل لاتفاق قد يلغي الإضراب العام الذي دعا إليه الاتحاد الخميس.

رشق متظاهرون تونسيون اليوم الاثنين بالحجارة الرئيس المنصف المرزوقي ورئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر، خلال زيارتهما إلى سيدي بوزيد للمشاركة في الاحتفال بمرور سنتين على انطلاق الثورة التونسية.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة