القاعدة تحتجز ثلاث رهائن غربيين باليمن

قال مسؤول يمني رفيع اليوم الثلاثاء إن الغربيين الثلاثة -وهم فنلنديان ونمساوي- الذين خطفوا في اليمن الشهر الماضي باتوا في قبضة عناصر تنظيم القاعدة بعد أن باعهم رجال القبائل للتنظيم.

وقال المسؤول اليمني الرفيع لوكالة رويترز اليوم "رجال القبائل باعوا المخطوفين الثلاثة لعناصر من تنظيم القاعدة. ثم نقلوا إلى محافظة البيضاء في الجنوب"، مضيفا أن "هناك مفاوضات لدفع فدية والإفراج عنهم".

كما نقلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قوله أمس الاثنين خلال لقاء مع سفيري فنلندا والنمسا، إن "جماعات إرهابية" خطفت الغربيين الثلاثة.

وخطف الثلاثة الذين كانوا يدرسون العربية في اليمن من العاصمة صنعاء يوم 21 ديسمبر/كانون الأول على أيدي مسلحين، وصرح مسؤول بوزارة الداخلية في ذلك الوقت أن رجال قبائل يحتجزونهم طلبا للفدية.

ويتكرر من حين لآخر خطف غربيين في اليمن غالبيتهم على أيدي رجال قبائل لهم مطالب لدى السلطات، أو من جانب القاعدة ومن يتعاطفون معهم.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أطلق خاطفون يمنيون سراح الملحق التجاري بالسفارة الألمانية في صنعاء بعد احتجاز دام نحو شهرين. وأفاد مراسل الجزيرة أن فترة احتجاز الدبلوماسي راينر بيرنز تعد الأطول بين المختطفين من قبل، مشيرا إلى أنه لم تتضح معلومات بعد عن ظروف احتجازه وكيفية إطلاقه.

أصرت الحكومة اليمنية على عدم استبعاد استخدام القوة لتحرير الرهائن الإيطاليين الخمسة المختطفين منذ الأحد في محافظة مأرب. ورغم وجود توقعات بنهاية سلمية للأزمة، فإن الخاطفين هددوا بإيذاء الرهائن في حال استخدام القوات اليمنية للقوة لتحريرهم.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة