ترحيب وجدل بإعادة محاكمة مبارك

صدرت ردود فعل مرحبة بقبول محكمة النقض المصرية إعادة محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي بقضية قتل المتظاهرين السلميين خلال أحداث الثورة المصرية.

فقد عمت أجواء احتفالية محيط محكمة النقض، حيث احتشد بضع مئات من أعضاء جماعتي "أبناء مبارك" و"إحنا آسفين يا ريس"، معبرين عن سعادتهم بقبول المحكمة طعوناً قضائية وقرارها بإعادة محاكمته في قضية قتل متظاهري ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

وردَّد المتظاهرون هتافات "الشعب يريد تكريم الرئيس"، ورفعوا صوراً لمبارك ولافتات تقول "أنا مصري أرفض إهانة مبارك" و"مبارك هو الزعيم".

وبالقرب من مقر محكمة النقض، وقعت اشتباكات محدودة بمحطة مترو الأنفاق بين مجموعة من أنصار مبارك ومواطنين منتمين لقوى إسلامية، لم تسفر عن مصابين، وذلك على خلفية ترديد هتافات مؤيدة لمبارك فرحاً بإعادة محاكمته.

وأوضح الشهود أن الاشتباكات بدأت بترديد أنصار مبارك هتافات داخل محطة مترو الأنفاق تحمل شتائم للرئيس محمد مرسي مما أثار حفيظة عدد من الموجودين فتبادل الجانبان ملاسنات تطورت إلى اشتباكات بالأيدي.

‪أنصار مبارك رددوا هتافات مؤيدة له‬ (الفرنسية)‪أنصار مبارك رددوا هتافات مؤيدة له‬ (الفرنسية)

الإخوان يرحبون
في المقابل، أعرب عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين عن سعادته بإعادة محاكمة مبارك.

وقال العريان، على حساب منسوب له بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر) إن إرادة الله تحققت لأن يُحاكم مبارك في عهد الرئيس محمد مرسي.

وأضاف: كانت خطة البعض أن يتم نقض حُكم إدانة مبارك ورجاله لتعاد محاكمته في عهد أحمد شفيق (رئيس الوزراء الأسبق والمرشح الخاسر في انتخابات رئاسة الجمهورية) فإذا إرادة الله أن تعاد المحاكمة في عهد مرسى مع توافر أدلة جديدة ومتهمين آخرين.

وكانت محكمة النقض، أعلى درجات التقاضي لالبلاد، قبلت الأحد، برئاسة المستشار أحمد علي عبد الرحمن النائب الأول لرئيس المحكمة، طعوناً مُقدمة من كل من النيابة العامة ومحامي الرئيس المخلوع ووزير الداخلية حبيب العادلي على الحكم الصادر عليهما بالسجن المؤبَّد لمدة 25 عاماً في قضية قتل المتظاهرين السلميين خلال الثورة، وقرَّرت إعادة محاكمتهما إلى جانب ستة من كبار معاوني العادلي برَّأتهم محكمة الجنايات من التهمة في ذات القضية أمام دائرة قضائية مغايرة.

وكانت الدائرة الخامسة في محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أحمد فهمي رفعت، قضت في الثاني من يونيو/حزيران 2012، بمعاقبة مبارك والعادلي بالسجن المؤبد بعدما أدينا بالاشتراك في جرائم القتل المقترن بجنايات الشروع في قتل آخرين خلال أحداث الثورة، بينما برَّأت ستة من كبار معاوني العادلي.

ووفقاً للإحصائيات الرسمية فإن 946 قضوا وأصيب أكثر من ثلاثة آلاف آخرون خلال أحداث الثورة التي أطاحت بالنظام السابق وأجبرت مبارك على ترك الحُكم في 11 فبراير/شباط 2011.

‪جدل حول ما إذا كانت إعادة المحاكمة ستتم بأدلة جديدة أم لا‬ (الجزيرة)‪جدل حول ما إذا كانت إعادة المحاكمة ستتم بأدلة جديدة أم لا‬ (الجزيرة)

جدل قانوني
وعلى إثر قرار محكمة النقض، ثار جدل قضائي حول إعادة المحاكمة. وقال حسن أبو العينين، أحد محامي أهالي ضحايا الثورة، إن سبب نقض الحكم الصادر بحق المخلوع قد يكون اعتماد مبدأ القتل العمد عن طريق الترك، الذي اعتبر جديداً في حينه. وأوضح للجزيرة أن نقض الحكم لا يعني براءة المتهمين.

وقال المحامي هاني الشرقاوي إن حُكم محكمة النقض اليوم بإعادة محاكمة مبارك فرصة لتخفيف الحُكم عنه في حال ظهرت أدلة جديدة من جانب لجنة تقصي الحقائق في قضية قتل المتظاهرين، لافتاً إلى أنه في أسوأ الأحوال بالنسبة لمبارك فإنه لن يصدر بحقه حُكم أكثر من إدانته بالسجن المؤبد وفقاً للقاعدة القانونية: لا يُضار الناقض بنقضه.

وتوقَّع الشرقاوي أن جهوداً حثيثة ستُبذل من أجل إطلاق مبارك من محبسه بعد قبول الطعن المقدم منه، لافتاً إلى أن من حق الرئيس السابق أن يُطلق سراحه ما لم يكن محبوساً أو مطلوباً على ذمة قضايا أخرى.

وقال محمد عبد الرازق أحد المحامين الذين يدافعون عن مبارك لوكالة رويترز "إعادة المحاكمة ستكون على أساس الأدلة الموجودة في الأوراق في المحاكمة السابقة، ولن يضاف أي دليل جديد للقضية". وأضاف أن الدائرة الجديدة بمحكمة جنايات القاهرة يمكن أن تأخذ في الاعتبار تقدم سن مبارك الذي يبلغ من العمر 84 عاما.

لكن مسؤولا بمكتب النائب العام -طلب ألا ينشر اسمه- قال لرويترز "وفقا لقانون الإجراءات الجنائية يجوز للمحكمة في إعادة المحاكمة تحقيق الدعوى من جديد". وأضاف "بناء على مبدأ تصدي المحكمة للدعوى الجنائية يجوز لها إدخال أدلة جديدة في الدعوى ومتهمين جدد".

وشكل الرئيس محمد مرسي نيابة للثورة لكشف أدلة جديدة في قضايا قتل المتظاهرين، وأصدر قانونا باسم حماية الثورة.

وبعد مرور نحو عامين على الإطاحة بمبارك، لا يزال نشطاء وسياسيون يقولون إن القصاص من قتلة الثوار لم يتحقق خاصة بعد أن برأت محاكم الجنايات في مختلف المحافظات الأغلبية الساحقة من رجال الشرطة الذين وجهت لهم تهم قتل المتظاهرين أو تهم تتصل بها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

epa03519046 (FILE) A file photo dated 07 September 2011, shows former Egyptian president Hosni Mubarak on a stretcher while being taken to the courtroom for another session of his trial in Cairo, Egypt. According to Egyptian authorities on 27 December 2012, ousted president Mubarak was transferred from the prison where he is serving a life sentence to a military hospital for medical treatment, Egypt's state-run television reported. Mubarak ruled Egypt for three decades before being ousted in February 2011 following 18 days of street protests that gripped areas across Egypt. He is serving a life sentence after being accused of failing to prevent the killings of protesters in demonstrations in 2011. EPA/STR

قبلت محكمة النقض المصرية الطعن المقدم من الرئيس المخلوع حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي على حكم السجن المؤبد الصادر بحقهما في قضية قتل المتظاهرين خلال ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011، وأمرت بإعادة المحاكمة من جديد.

Published On 13/1/2013
-- AFP PICTURES OF THE YEAR 2012 -- Ousted Egyptian president Hosni Mubarak sits inside a cage in a courtroom during his verdict hearing in Cairo on June 2, 2012. A judge sentenced Mubarak to life in prison after convicting him of involvement in the murder of protesters during the uprising that ousted him last year. AFP PHOTO/STR

أمرت نيابة الأموال العامة المصرية السبت بحبس الرئيس المخلوع حسني مبارك 15 يوما على ذمة التحقيق في قضية الحصول على هدايا بملايين الجنيهات من مؤسسة الأهرام الصحفية المملوكة للدولة خلال السنوات الماضية، وفق ما ذكر المستشار حسن ياسين مساعد النائب العام.

Published On 13/1/2013
epa : epa01190291 Anas Al-Faqi (R) at the 13th Arab Media Festival in Cairo, Egypt late 02 December 2007. Arab works, including 560 TV and radio productions, will represent 23

قرر النائب العام المصري المستشار طلعت عبد الله اليوم الأربعاء الطعن بالاستئناف على قرار إخلاء سبيل أنس الفقي -آخر وزير إعلام بعهد الرئيس المخلوع حسني مبارك- على ذمة محاكمته بإحدى القضايا المتهم فيها بإهدار المال العام باتحاد الإذاعة والتلفزيون.

Published On 26/12/2012
-- AFP PICTURES OF THE YEAR 2012 -- Ousted Egyptian president Hosni Mubarak sits inside a cage in a courtroom during his verdict hearing in Cairo on June 2, 2012. A judge sentenced Mubarak to life in prison after convicting him of involvement in the murder of protesters during the uprising that ousted him last year. AFP PHOTO/STR

أمر النائب العام المصري طلعت عبد الله اليوم الخميس بنقل الرئيس المخلوع حسني مبارك (84 سنة) الذي يقضي عقوبة الحبس المؤبد في سجن طرة بالقاهرة إلى مستشفى عسكري “نظرا لتدهور حالته الصحية” وفق ما أفاد مصدر قضائي.

Published On 27/12/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة