قائد ثوار حلب: معركتنا ليست طائفية

قال قائد لواء التوحيد بحلب عبد القادر صالح إن معركة الثوار في سوريا هي ضد النظام وليست ضد طوائف العلويين أو الشيعة, مؤكدا أن الثورة بدأت سلمية وستظل كذلك.

وأضاف صالح في حوار مع الجزيرة نت أن الثوار حاولوا إسقاط النظام بالطرق السلمية لكنهم اضطروا لرفع السلاح في وجهه أمام العنف الذي تعامل به مع المظاهرات والتحركات السلمية.

وقال إن تحرير حلب سيكون مهما للغاية في إسقاط النظام، لأنها العاصمة الاقتصادية التي يعول عليها كثيرا، كما أنها الأقرب إلى طرق الإمداد من القرى والمدن المحررة, والخطة الآن تقتضي تحرير المدن والمناطق بالتسلسل وصولا إلى دمشق لإسقاط النظام كله.

وحول الانتقادات الموجهة للثوار بشأن الإعدامات الميدانية "للشبيحة"، قال صالح إن حكم الإعدام كان صحيحا وعادلا لثبوت تورطهم في القتل, لكن الخطأ كان في طريقة التنفيذ، وأبدى استغرابه من تسليط الضوء "على خطأ واحد صدر عن الثوار بينما يتساهل العالم مع ما فعله جيش النظام في حمص وداريا والحولة وغيرها من مجازر تتكرر كل يوم".

وقال قائد لواء التوحيد بحلب إن المظاهرات خرجت في البداية من المساجد ما جعلها تكتسب طابعا إسلاميا, وشدد على أن ذلك لا يعني وجود أي إقصاء للآخرين, وأن الأبواب مفتوحة أمام كل من يريد المشاركة من المواطنين مهما كان انتماؤه ودينه، إذ لا يعقل أن يطرد أحد يريد المساعدة في إسقاط النظام الذي يضطهد كل فئات الشعب، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

"أرجوك انشق فلتُقتل أنت قبل أن تقتُل أهلك" تخاطب السيدة السورية الحلبية أم محمد ابنها الجندي في الجيش النظامي السوري. فهي اليوم تخشى أن يكون أحد مطلقي النار على مدينته وأن يتسبب بقتل أحد من أهله.

على بعد 50 كلم من ساحة معركة حلب، تبدو الصورة مختلفة عند معبر باب السلامة على الحدود السورية التركية حيث تغيب مظاهر السلطة التي قبض بها النظام على المنطقة منذ عقود، ويرفع الثوار علم الاستقلال السوري ويوزعون فيما بينهم المهام العسكرية والمدنية.

في هذا التحليل يذهب نبيل شبيب إلى تفنيد فكرة أن ما يحدث في سوريا فتنة طائفية تستهدف شريحة دون أخرى، ويرى أن جميع السوريين بمن فيهم العلويون الذين يخوفهم النظام من الاستهداف، اكتووا بنار ظلم الأسرة الحاكمة على حد تعبيره.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة