حزب الترابي يدعو لحكومة انتقالية بالسودان

كمال عمر الأمين السياسيى للمؤتمر الشعبي

دعا حزب المؤتمر الشعبي المعارض حكومة السودان إلى قبول اقتراح المعارضة بتشكيل حكومة انتقالية من أجل تجنيب البلاد الانزلاق نحو ما سماه شلالات من الدماء.

 ووجه كمال عمر الأمين السياسي للحزب في حديث لتجمع حزبي في الخرطوم انتقادات إلى نظام الحكم، ووصفه بأنه فاقد للشرعية.

ودعا عمر الشعب السوداني إلى مقاومة النظام والثورة الشعبية عليه إذا لم يستجب لتحقيق تلك المطالب.

 وسبق للسلطات الأمنية في الخرطوم أن اعتقلت كمال عمر في يوليو/ تموز الماضي دون توضيح لسبب الاعتقال، لكن مصادر في حزب المؤتمر الشعبي أكدت أن هذا الاعتقال يأتي في إطار "الهجمة الشرسة التي تشنها الحكومة ضد الأحزاب السياسية المعارضة".

ويعتبر حزب المؤتمر الشعبي بقيادة حسن الترابي -الذي كان من أقرب مساعدي الرئيس عمر البشير عندما استولى على السلطة في انقلاب عام 1989 وأقيل بعد عشر سنوات فتحول إلى أشد خصومه- من أبرز شركاء ميثاق تحالف المعارضة الذي وقع الأربعاء الماضي، ويدعو إلى تكثيف حركة الاحتجاج ضد الحكومة والسياسات التقشفية التي تنتهجها.

ويعاني السودان أزمة اقتصادية منذ انفصال الجنوب المنتج للنفط قبل عام، وأدت إجراءات تقشف صارمة -بهدف خفض الإنفاق من أجل سد عجز الموازنة- إلى احتجاجات في أنحاء البلاد في النصف الثاني من يونيو/ حزيران الماضي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تبرأ المؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي من أي حوار أو تفاوض مع المؤتمر الوطني الحاكم, وأكد -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- العمل مع تحالف قوى الإجماع الوطني وقوى الثورة الأخرى لأجل إسقاط حكومة الرئيس عمر البشير.

اعتقلت قوات الأمن السودانية الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي المعارض كمال عمر. ولم توضح السلطات سبب الاعتقال، لكن مسؤولا بالحزب قال إنه يأتي في إطار "الحملة الشرسة" التي تشنها الحكومة ضد الأحزاب السياسية المعارضة.

ندد المتمردون السودانيون السابقون في شرق البلاد المنضوون في إطار حزب مؤتمر البجا بتلكؤ السلطات السودانية في تنفيذ اتفاق السلام الموقع معهم عام 2006 الذي تضمن إشراكهم في السلطة وتقديم مساعدات لمناطقهم الفقيرة، وهددوا بالانسحاب من الحكومة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة