مصر تحاكم متهمين بالإساءة للنبي

مواجهات حول السفارة الأمريكية فى القاهرة بين قوات الأمن ومتظاهرين غاضبين من الفيلم المسيء للنبي محمد صلي الله عليه وسلم.
undefined

حددت محكمة استئناف القاهرة السبت يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، لبدء أولى جلسات محاكمة ثمانية متهمين غيابيا في قضية الفيلم المسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك بمحكمة جنايات جنوب القاهرة.

وكانت النيابة العامة قد نسبت إلى المتهمين -وجميعهم يقيمون في الولايات المتحدة- ارتكاب "جرائم المساس بوحدة الوطن واستقلاله وسلامة أراضيه وازدراء الدين الإسلامي" التي يعاقب عليها القانون المصري بعقوبة تصل إلى الإعدام.

في سياق متصل، أكد وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو ضرورة تصدي منظمة التعاون الإسلامي لمحاولات الإساءة للدين الإسلامي وبعض رموزه، إضافة إلى مواجهة تنامي الكراهية تجاه المسلمين في عدد من دول العالم.

وأكد عمرو في بيان الجمعة أمام الاجتماع السنوي لوزراء خارجية المنظمة، إدانة مصر الشديدة ورفضها الكامل "لأعمال الكراهية" الموجهة للإسلام والمسلمين، داعيا إلى تحرك الجمعية العامة للأمم المتحدة لوضع تشريع دولي واضح ومحدد يمنع تكرار هذه الإساءات في المستقبل.

وشهدت مصر وعدد من الدول العربية والإسلامية احتجاجات واسعة على الفيلم المسيء للنبي صلى الله عليه وسلم، سقط فيها عدد من القتلى والجرحى. كما أسفرت هذه الاحتجاجات في ليبيا عن مقتل السفير الأميركي وثلاثة آخرين خلال اقتحام القنصلية الأميركية في بنغازي.

وطالبت الحكومة المصرية برئاسة هشام قنديل الإدارة الأميركية باتخاذ موقف حازم من منتجي الفيلم المسيء، في إطار المواثيق الدولية التي تجرم الأفعال التي من شأنها إثارة الفتن على أساس العرق أو اللون أو الدين.

واعتبرت الحكومة أن الفيلم "منتهى التدني الأخلاقي والتصرف الخارج عن كل القيم والأعراف الإنسانية في احترام ديانات وعقائد الآخرين، ويؤكد تفاهة وانحطاط أخلاق صانعيه".

كما قرر النائب العام المصري وضع عشرة من أقباط المهجر على قوائم ترقب الوصول لاتهامهم بالتورط في قضية الفيلم.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية إن الرئيس محمد مرسي طلب من سفارة مصر في الولايات المتحدة اتخاذ الإجراءات القانونية المتبعة هناك ضد صناع الفيلم المسيء.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نظم الآلاف مظاهرات في شوارع كراتشي, أكبر مدن باكستان, احتجاجا على الفيلم المسيء للإسلام والذي أُنتج في الولايات المتحدة، رافعين شعار “أرواحنا فداك يا رسول الله”. وطالب المتظاهرون بقانون دولي يمنع ازدراء الأديان والأنبياء.

Published On 29/9/2012
Pakistani activists gather as they take part in a protest rally against an anti-Islam film in Karachi on September 29, 2012. Thousands of people thronged the streets of Pakistan's biggest city of Karachi in the latest protest against a US-made anti-Islam film, police and witnesses said. AFP

أمرت محكمة أميركية في لوس أنجلوس بحبس منتج الفيلم المسيء للإسلام نيقولا باسيلي لمخالفته قوانين المراقبة التي كان يخضع لها قبل إنتاج الفيلم. ومن جهة أخرى نقلت ممثلة قالت إنها تعرضت للخداع حتى تظهر في الفيلم دعواها إلى محكمة اتحادية.

Published On 28/9/2012
An unidentified person (2nd R) is escorted out of Nakoula Basseley Nakoula's home by Los Angeles County Sheriff's officers in Cerritos, California September 15, 2012. Nakoula, a California man convicted of bank fraud is under investigation for possible probation violations stemming from the making of an anti-Islam video that has triggered violent protests against the U.S.in the Muslim world, U.S. officials said on Friday. The 55-year-old-man man told his Coptic Christian bishop that he was not involved in the film, but media reports have widely linked his name to the video. The obscure 13-minute English-language video, which was filmed in California and circulated on the Internet under several titles including "Innocence of Muslims," portrays Prophet Mohammad engaged in crude and offensive behavior. REUTERS

نقلت ممثلة قالت إنها تعرضت للخداع حتى تظهر في فيلم مسيء للنبي محمد عليه السلام -أثار احتجاجات عنيفة في العالم الإسلامي- دعواها القانونية إلى محكمة اتحادية في مسعى جديد لرفع اللقطات من موقع يوتيوب.

Published On 27/9/2012
Riot policemen stand in line blocking a road leading to the U.S. embassy in Sanaa September 21, 2012. Protesters demonstrated in Sanaa on Friday against an anti-Islam film made in the U.S. mocking the Prophet Mohammad. REUTERS/Khaled Abdullah (YEMEN - Tags: POLITICS CIVIL UNREST RELIGION)

طالب قادة مسلمون بتحرك دولي لمنع إهانة الدين وذلك ردا على دفاع الرئيس الأميركي باراك أوباما عن حرية التعبير -في إشارة إلى الفيلم المسيء للإسلام- في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، في وقت حظرت محكمة برازيلية الثلاثاء البث الإلكتروني للفيلم.

Published On 26/9/2012
US President Barack Obama addresses the 67th UN General Assembly at the United Nations headquarters in New York, September 25, 2012. Obama on Tuesday demanded "sanctions and consequences" for atrocities in Syria and said President Bashar al-Assad's rule must come to an end. "The future must not belong to a dictator who massacres his people," Obama told the UN General Assembly in a keynote address. AFP
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة