جرحى بهجوم جنوبي اليمن

نفذ شخص يعتقد أنه من تنظيم القاعدة هجوما عند مدخل أحد المستشفيات في محافظة أبين جنوبي اليمن أسفر عن إصابة 11 شخصا، بحسب ما أفاد موظفون بالمستشفى المستهدف.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن أحد الموظفين أن المهاجم فجر عبوات ناسفة قبل أن يصل إلى غرفة الانتظار في المستشفى الواقع ببلدة لودر.

كما أكد مسؤول في المستشفى رفض الكشف عن اسمه أن الهجوم نفذه عنصر من تنظيم القاعدة.

وتشير المؤشرات الأولية إلى أن الهجوم كان يستهدف على ما يبدو الزعيم المحلي محمد عيدروس الذي كان عضوا في لجان المقاومة الشعبية التي دعمت هجوما شنه الجيش اليمني على معاقل تنظيم القاعدة بالمحافظة منتصف يونيو/حزيران الماضي.

وأكد مسؤول محلي أن عيدروس كان في المستشفى وقت الهجوم إلا أنه لم يصب بأذى.

يشار إلى أن أنصار القاعدة شنوا منذ تولي الرئيس عبد ربه منصور هادي السلطة موجة من الهجمات على قوات الأمن والمليشيات التابعة لها، خاصة وأن الرئيس الجديد توعد بملاحقة عناصر التنظيم والقضاء عليهم.

وقد تمكن الجيش اليمني من طرد عناصر التنظيم من بلدات في محافظة أبين العام الماضي، لكن التنظيم رد بمحاولات عدة لاغتيال مسؤولين أمنيين وسياسيين كما شن في مايو/أيار الماضي هجوما انتحاريا على عرض عسكري قتل فيه حوالي مائة شخص.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اشترط الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على تنظيم القاعدة تسليم السلاح إذا أراد الانضمام إلى الحوار الوطني القائم بين مختلف القوى السياسية. جاء ذلك في وقت أشاد فيه السفير الأميركي بصنعاء بجهود الحكومة اليمنية في محاربة القاعدة.

قالت مصادر يمنبة إن ثلاثة عناصر من جماعة أنصار الشريعة المحسوبة على تنظيم القاعدة قتلوا وجرح مسلحون من اللجان الشعبية المساندة للجيش اليمني في اشتباكات بجنوب البلاد بدأت أمس الجمعة واستمرت اليوم.

قتل جنديان على الأقل بانفجار استهدف عربتين تابعتين للأمن المركزي اليمني بحضرموت، في هجوم كان المستهدف فيه القائد المحلي لهذه القوة. ورغم نجاح حملة أمنية في طرد القاعدة من مدن جنوبية، ما زالت تشن هجمات، استهدفت إحداها الأسبوع الماضي وزير الدفاع.

اغتيل مدير المنطقة الثامنة في جهاز الأمن السياسي اليمني (المخابرات) أمس الاثنين في العاصمة صنعاء على يد مسلح مجهول، أطلق عليه النار ولاذ بالفرار. ويُعد هذا الاغتيال رابع عملية تستهدف رجال المخابرات في العاصمة اليمنية منذ يوليو/تموز الماضي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة