إقالات بالجملة في قيادة الجيش المصري

نقل مراسل الجزيرة عن مصدر عسكري قوله إن وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي أصدر قرارا بإحالة 70 من قيادات القوات المسلحة المصرية إلى التقاعد بعد بلغوهم السن القانونية.

وقال مصدر عسكري مصري إن من بين هؤلاء أعضاء في المجلس الأعلى للقوات المسلحة. وذكر المراسل أنه وفقا لآليات وقواعد المؤسسة العسكرية فإن إحالة عدد من القيادات إلى التقاعد أمر روتيني ويتم سنويا.

لكنه استدرك قائلا "القرار قد يأخذ صبغة سياسية حيث إن المجلس الأعلى للقوات المسلحة كان يدير شؤون البلاد لمدة عام ونصف العام، ولم يتم حينها إحالة أي من القيادات للتقاعد رغم تجاوز البعض السن القانونية بسنوات ليست بالقليلة".

وأشار المراسل إلى أن تلك التغييرات ترسخ لمرحلة جديدة يتم فيها تجديد دماء القيادات للمرحلة الجديدة، مما قد يعكس تطورا مستقبليا يشير إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد اهتماما بصلب العمل العسكري بعيدا عن السياسة.

وكان الرئيس المصري محمد مرسي قد قرر إحالة رئيس المجلس العسكري وزير الدفاع السابق المشير محمد حسين طنطاوي ورئيس الأركان الفريق سامي عنان إلى التقاعد يوم 12 أغسطس/آب السابق، في خطوة فسرت على أنها تسدل الستار على الحكم العسكري في البلاد.

وجاءت هذه القرارات عقب قيام الرئيس بإحالة رئيس المخابرات العامة اللواء مراد موافي ومحافظ شمال سيناء عبد الوهاب مبروك وقائد الشرطة العسكرية اللواء حمدي بدين إلى التقاعد بعد الهجوم الذي شنه مسلحون على مركز لقوات حرس الحدود المصرية في مدينة رفح شمالي سيناء أسفر عن مقتل 16 جنديا.

من جهة أخرى قالت مصادر للجزيرة إن الفريق السيسي قد يصدر بيانا قريبا عن العملية الأمنية والعسكرية التي تدور في شبه جزيرة سيناء في أعقاب الهجوم الذي استهدف الجنود المصريين، ليحدد فيه المدى الزمني للعملية ونتائج التحقيقات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قرر الرئيس المصري محمد مرسي إحالة رئيس المجلس العسكري وزير الدفاع المشير محمد حسين طنطاوي ورئيس الأركان الفريق سامي عنان إلى التقاعد، كما قرر إلغاء الإعلان الدستوري المكمل وعين نائبا لرئيس الجمهورية.

قدم محام مصري أمس الخميس أول بلاغ رسمي ضد المشير محمد حسين طنطاوي، الرئيس السابق للمجلس الأعلى للقوات المسلحة، يتهمه فيه بقتل متظاهرين وإهدار المال العام، وفق ما ذكر لوكالة رويترز.

اعتبر الخبير الإستراتيجي مصطفى حجازي أن التغييرات التي حدثت في قيادات الجيش المصري مؤخرا وشملت إقالة وزير الدفاع حسين طنطاوي ورئيس الأركان سامي عنان كانت حتمية ومتوقعة، لكن بعض الظروف -ومنها هجوم رفح- ربما عجلت بتنفيذها.

قررت محكمة القضاء الإداري في مصر تأجيل الدعاوى التي رفعها عدد من المحامين للمطالبة بحل جماعة الإخوان المسلمين. وأجلت كذلك محاكمة مالك قناة "الفراعين" توفيق عكاشة المتهم بإهدار دم الرئيس محمد مرسي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة