حجب الفيلم المسيء بدول عربية وإسلامية

حجبت شركة غوغل الأميركية مقاطع الفيلم المسيء للإسلام في مصر وليبيا وفي دول إسلامية أخرى للمساعدة على وقف الاضطرابات، بينما تستمر الاحتجاجات الشعبية على تلك الإساءة التي فجرت موجة غضب في العالمين العربي والإسلامي.

وأكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري هاني محمود، في تصريحات نشرتها صحيفة الحرية والعدالة، قيام غوغل بحجب النسخة الأصلية من المقطع المعروض من الفيلم المسمى "براءة المسلمين" بشكل نهائي في كل من مصر وليبيا.

وأضاف أن وزارته اتصلت بمسؤولي غوغل في مصر لحذف المقطع المتداول من على موقع يوتيوب, مشيرا إلى أن غوغل خاطبت بدورها موقع يوتيوب التابع لها, والذي قام بحجب الفيلم في مصر وليبيا.

ورفعت منظمات وجمعيات أهلية مصرية دعاوى قضائية تطالب بغلق محرك البحث العالمي غوغل في مصر, ورأت في عرض الفيلم المسيء عبر غوغل تهديدا للأمن والسلم الاجتماعي, مطالبة بتعويض يبلغ ملياري دولار.

وكانت الشركة الأميركية قالت نهاية الأسبوع الماضي إنها وافقت على حجب المقطع أو المقاطع من الفيلم المسيء في مصر وليبيا "لحساسية الوضع" فيهما, في إشارة إلى الاحتجاجات التي استهدفت القنصلية الأميركية في بنغازي وأسفرت عن مقتل السفير الأميركي لدى ليبيا كريستوفر ستيفنس وثلاثة موظفين أميركيين آخرين, ومحاولة اقتحام سفارة الولايات المتحدة في القاهرة.

لتجنب الأسوأ
وبالإضافة إلى ليبيا ومصر, بدأت غوغل أمس حجب المقطع المتداول عبر موقع يوتيوب في ماليزيا بعد شكوى تقدمت بها السبت الماضي الهيئة المسؤولة عن الإنترنت. وكانت ماليزيا شهدت احتجاجات على أحدث إساءة للإسلام بيد أنها كانت سلمية.

وقال متحدث باسم موقع يوتيوب إن كل المقاطع المأخوذة من الفيلم المنتج بالولايات المتحدة حجبت في ماليزيا منذ أمس. وفي إندونيسيا المجاورة التي تجددت فيها اليوم الاحتجاجات على الإساءة الأخيرة للإسلام, أعلنت الحكومة أمس أن موقع يوتيوب شرع في حجب الفيلم, لكن العملية لم تكتمل حتى اليوم الاثنين.

وقالت الحكومة الإندونيسية إن عملية الحجب تستغرق وقتا, وأشادت بتعاون شركة غوغل. وفي باكستان, أصدرت المحكمة العليا اليوم الاثنين حكما يقضي بحجب مقاطع الفيديو المناهضة للإسلام ومن ضمنها مقاطع الفيلم المنتج في الولايات المتحدة.

وقالت الحكومة الباكستانية في وقت سابق إن هيئة الاتصالات ووزارة تكنولوجيا المعلومات قد حجبتا 122 موقعا إلكترونيا معاديا للإسلام خلال الأيام القليلة الماضية.

وصدر حكم المحكمة العليا بينما تجددت اليوم الاحتجاجات على الفيلم المسيء, وقتل شخص باشتباكات مسلحة على هامش مظاهرة في شمال غرب البلاد. وكانت باكستان وأفغانستان بين الدول التي بادرت إلى حجب الفيلم الأخير.

من جهتها, أعلنت الإمارات اليوم حظر جميع الروابط الإلكترونية على الإنترنت التي تعرض فيلم "براءة المسلمين".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن الفيلم الذي كان وراء المظاهرات العنيفة المعادية للأميركيين الثلاثاء في مصر وليبيا والتي أوقعت قتيلا على الأقل في بنغازي، أنتجه وأخرجه إسرائيلي أميركي ووصف فيه الإسلام بأنه “سرطان”.

قال أحد معاوني مخرج الفيلم المسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم -الذي تسبب في مظاهرات عنيفة ضد الأميركيين في مصر وليبيا- الأربعاء إن المخرج مختبئ. وقد أعلن موقع اليوتيوب للفيديو أنه قيد الدخول إلى الموقع في ليبيا ومصر لمشاهدة الفيلم.

تنصل فريق العمل في الفيلم المسيء للرسول محمد صلى الله عليه وسلم من الفيلم الذي حمل عنوان “براءة المسلمين”، وقالوا إن منتج الفيلم الإسرائيلي سام باسيل ضللهم.

الفيلم المسيء للإسلام الذي أثار ردود فعل إسلامية عنيفة انتجته مجموعة أميركية تطلق على نفسها اسم إعلام من أجل المسيح وقام بإخراجه متخصص بالأفلام الإباحية، وتحدث عدد من الذين أدوا أدورا بالفيلم أن نسخته الأصلية زورت ضمن حملة معادية للمسلمين.

المزيد من إعلام إلكتروني
الأكثر قراءة