اعتقال أحد المطلوبين بأحداث القطيف

أعلن مسؤول أمني سعودي القبض على أحد "المطلوبين أمنيا" ضمن قائمة تضم 23 شخصا في محافظة القطيف بالمنطقة الشرقية حيث يعيش أغلب الشيعة السعوديين مساء السبت الماضي.

وقال المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي إنه تم القبض على المطلوب للجهات الأمنية حسين محمد علي آل مسلم، المتهم بالضلوع في إطلاق النار على دورية أمنية في القطيف، مما أدى إلى مقتل جندي وإصابة آخر بجروح.

وأضاف المتحدث أن الاعتقال تم بعد مداهمة المتهم في منزل حاول الاختباء فيه، بينما اعتقل آخران مطلوب القبض عليهما، وهما حسن الدرويش وحسن آل مبيريك، في مكان آخر بالمدينة.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت عن القائمة مطلع العام الحالي، وبذلك يبقى 12 مطلوبا فقط بعد القبض على سبعة وتسليم أربعة أنفسهم.

وكانت وزارة الداخلية السعودية أعلنت أن "من يقف خلف إثارة الشغب في محافظة القطيف هم قلة محدودة بينهم 23 مطلوبا".

وفي يوليو/تموز الماضي، قُتل متظاهران مما أدى إلى تعرض مبان حكومية في القطيف لهجمات. وبمقتلهما، ارتفع إلى تسعة عدد الذين سقطوا خلال تفريق مسيرات في هذه المحافظة منذ أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الداخلية السعودي الأمير أحمد بن عبد العزيز إن المظاهرات التي تشهدها منطقة القطيف شرقي المملكة هي “بتوجيه خارجي”، لكنه استدرك بأنه “لم يثبت بشكل قاطع أنها بتحريض من دولة معينة”، في إشارة -على ما يبدو- إلى إيران.

عممت الشرطة الدولية “إنتربول” على نشرتها الحمراء أسماء وصور عدد من المطلوبين بأحداث القطيف شرقي السعودية، المتورطين بالتجمع وإطلاق النار على المواطنين ورجال الأمن.

قال شهود عيان إن عددا من الشيعة سقطوا الليلة الماضية جرحى في القطيف شرقي السعودية خلال صدامات مع الشرطة، التي تحدثت عن اعتقالات في صفوف المتسببين في “أحداث الشغب”، لكنها أكدت أن الاشتباكات لم تخلف جرحى.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة