لبنان يتعهد بالإفراج عن التركي الثاني

(من اليسار): تيكين واللواء عباس إبراهيم والسفير التركي ببيروت ووزير الداخلية مروان شربل (الفرنسية)

جهاد أبو العيس-بيروت

تعهد مدير جهاز الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم بالإفراج عن الرهينة التركي الثاني، بعد تسلمه أمس الثلاثاء رجل الأعمال التركي توفان تيكين الذي كانت جماعة مسلحة تتبع عشيرة آل المقداد في الضاحية الجنوبية لبيروت قد اختطفته لأكثر من 26 يوما.

وجرى تسليم تيكين لجهاز الأمن العام بعد مفاوضات شاقة قام بها إبراهيم ووزير الداخلية مروان شربل.

وتأمل السلطات الرسمية والأمنية في الدولة أن تنهي حادثة الإفراج عن المخطوف التركي عمليات الخطف الأخيرة التي شملت سوريين وعربا، ونفذتها جماعات مسلحة تتبع إحدى العشائر النافذة في الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت.

وعلمت الجزيرة نت من مصادر صحفية أن المواطن التركي عاد منتصف ليلة أمس إلى تركيا يرافقه وزير الداخلية ومدير الأمن العام، بعد تلقي رئيس الحكومة نجيب ميقاتي اتصالاً من نظيره التركي رجب طيب أردوغان، وآخر من وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، لشكره على تحرير مواطنهما.

ونقلت صحيفة الأخبار اللبنانية عن أحد أفراد عائلة المقداد رفض إجراءات الجيش لتحرير الرهائن "لا يتذكروننا إلا وقت الانتخابات، ولكن وقت الشدة يتخلون عنا"، في حديث ناقد وغاضب ضد حزب الله وحركة أمل.

المصدر : الجزيرة