إحباط محاولة لخطف سوريين بلبنان

قال الجيش اللبناني اليوم الاثنين إنه أحبط محاولة لاختطاف معارضين سوريين لاجئين في شمال لبنان على خلفية الثورة المشتعلة في سوريا.

وقال الجيش اللبناني في بيان إن مديرية المخابرات تمكنت من الكشف عن مجموعة مؤلفة من ستة أشخاص بعد توفر معلومات في الآونة الأخيرة عن نية لاختطاف معارضين سوريين لاجئين إلى لبنان، مشيرا إلى أن قوى الجيش أوقفت ثلاثة منهم في طرابلس ضبطوا أثناء خطفهم أحد المعارضين السوريين، في حين أوقفت المديرية ثلاثة أشخاص آخرين من المجموعة المذكورة.

وقال بيان الجيش إن الموقوفين سلموا إلى الجهات القضائية المختصة، وتأتي هذه الخطوة في إطار خطة أمنية متكاملة أعلنت عنها قيادة الجيش وتشمل ملاحقة جميع القضايا الأمنية.

وعززت عمليات الخطف في لبنان الخوف من إمكانية أن ينعكس النزاع المسلح في سوريا على البلد الصغير المجاور وأن يؤدي إلى حالة من عدم الاستقرار في لبنان.

ويعتبر اختطاف السوريين وغيرهم من الأجانب مصدر قلق متزايد في لبنان حيث خطفت عشيرة المقداد 20 سوريا ورجل أعمال تركيا ردا على احتجاز أحد أقاربهم رهينة من قبل المعارضين السوريين في دمشق. ومن بين اللاجئين السوريين في لبنان معارضون للرئيس السوري بشار الأسد.

ويعد أخذ الرهائن في سوريا أمرا شائعا بين المعارضين الذين يقاتلون للإطاحة بالأسد. واعتقل عدد من المعارضين السوريين مجموعة من اللبنانيين والإيرانيين كرهائن واتهموهم بالعمل لصالح قوات الأسد.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

احتج لبنان رسميا على استمرار تعرض البلدات الشمالية من حدوده لاعتداءات سورية وسقوط قذائف عليها من المواقع العسكرية السورية المتاخمة، فيما طالب برلماني لبناني بنشر قوات دولية عند الحدود بين البلدين لكي لا تبقى أي أعذار للتسلل.

تسببت أحداث الاعتداء على السوريين في لبنان، والتي كان أشهرها عمليات الخطف التي تعرض لها العشرات على يد مجموعات مسلحة من عائلة آل مقداد في الضاحية الجنوبية، في تقليص أعداد العمالة تقليصا ملفتا داخل بيروت والضاحية الجنوبية تحديدا.

جدد خاطفو اللبنانيين المحتجزين في سوريا مطالبتهم باعتذار من الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله إلى الثورة السورية، جاعلين ذلك شرطا لإطلاق سراح المخطوفين الذين وصفوهم بأنهم ضيوف.

قال عضو مجلس النواب اللبناني محمد رعد إن حكومة بلاده لو كانت بيد قوى الرابع عشر من آذار لأخذت لبنان إلى حرب مع سوريا، مشيرا إلى أن المذكرة التي قدمتها هذه القوى للرئيس اللبناني تهدف للتغطية على تورطها في العدوان على سوريا.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة