مظاهرة بالبحرين تطالب باستقالة الحكومة

تشهد البحرين منذ فبراير/شباط 2011 احتجاجات تطالب بملكية دستورية وحكومة منتخبة (الجزيرة-أرشيف) 

طالب الآلاف في البحرين من أنصار المعارضة أمس الجمعة خلال مسيرة شاركوا فيها باستقالة رئيس الوزراء وحكومة منتخبة تعبر عما وصفوه بالإرادة الشعبية.

كما شدد المتظاهرون على استمرار تحركهم حتى تحقيق الديمقراطية والحرية في البحرين حسب قولهم. وتعد هذه المسيرة الأولى التي تنظمها المعارضة منذ أكثر من ثلاثة أشهر على منع السلطات لتحركاتها في الشارع.

وجرت التظاهرة تحت شعار "الحرية والديمقراطية" مطالبين بالإفراج عن الناشطين المعارضين.

وسلكت التظاهرة شارع البديع الذي يربط بين عدة قرى شيعية ويبعد نحو ثلاثة كيلومترات فقط عن العاصمة البحرينية المنامة، ورفع المتظاهرون أعلام البحرين وصورا لرموز المعارضة الشيعية المسجونين، كما رفع بعضهم صورا للناشط الشيعي المحكوم بالسجن نبيل رجب وكتبوا عليها عبارة "الحرية لنبيل رجب".

وحُكم على رجب قبل أسبوعين بالسجن ثلاث سنوات في ثلاث دعاوى لقيادة احتجاجات غير مرخص لها، وهو حكم انتقدته الولايات المتحدة.

وحذرت المعارضة في بيان وزع على المتظاهرين "من الاستمرار في نهج استغلال القضاء ضد المعارضة عن طريق الأحكام السياسية الظالمة ضد المعتقلين وفي مقدمتهم قيادات ورموز المعارضة المحتجزين كرهائن في سجون النظام".

وأكدت المعارضة المتمثلة بخمس جمعيات أبرزها جمعية الوفاق التي تمثل التيار الشيعي الرئيسي في البلاد، أن "جميع المعتقلين يجب إطلاق سراحهم فورا بوصفهم سجناء رأي".

رجب حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات لقيادة احتجاجات غير مرخصة (الجزيرة-أرشيف)

كما اعتبرت أن "سياسة القمع والتنكيل والتضييق على حرية العمل السياسي ووضع قوائم المنع من السفر وتعميمها على الدول الشقيقة والصديقة لن يثنينا عن الاستمرار في المطالب المشروعة لشعب البحرين".

وتأتي هذه التظاهرة بعد أن منعت وزارة الداخلية البحرينية التظاهرات طوال أكثر من شهرين، وذلك بحجة "إعادة تنظيم مواقع وأماكن التظاهرات في البلاد" إثر شكاوى من تسببها في الإضرار بمصالح الناس، بحسب السلطات.

وتأتي مسيرة الجمعة بعد يوم من لقاء بعض أعضاء جمعية "الوفاق الوطني" بنائب رئيس الوزراء البحريني الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة لمناقشة الأزمة السياسية، وذلك في أول اجتماع رفيع المستوى يتم الإعلان عنه بين المعارضة والسلطات منذ العام الماضي.

وتشهد البحرين منذ فبراير/شباط 2011 حركة احتجاجية ضد الحكومة يقودها الشيعة الذين يطالبون بملكية دستورية مع حكومة منتخبة، إلا أن البعض منهم يذهب في مطالبه إلى حد "إسقاط النظام".

المصدر : وكالات