مسلحون يقتلون موظفا أمميا بالسودان

The body of a Chinese worker, who was kidnapped in South Kurdofan, is seen inside and ambulance after his body was handed over to the Chinese embassy in Khartoum, Sudan, 07 February 2012. According to media sources on 07 February, Chinese officials in Sudan said they had received the body of the missing worker who died following an attack at a road construction site by the Sudan People's Liberation Movement. Twenty-nine Chinese workers, kidnapped on 28 January, were also released. EPA/STRINGER
undefined

قال صندوق الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة اليوم الأحد إن مسلحين مجهولين قتلوا موظفا سودانيا يعمل لدى البرنامج في ولاية جنوب كردفان الحدودية بين السودان وجنوب السودان حيث يقاتل الجيش متمردي الحركة الشعبية لتحرير السودان/قطاع الشمال. 

وأضافت متحدثة باسم الصندوق أن مسلحين أطلقوا النيران على سيارة تابعة للأمم المتحدة على بعد 80 كلم من شمالي كادقلي عاصمة الولاية مما أسفر عن مقتل السائق.

وتابعت أن شخصا ثانيا في السيارة أصيب، وقالت إن تفاصيل الحادث الذي وقع أمس السبت لم تتضح بعد.

ويقاتل الجيش السوداني منذ أكثر من عام متمردي الحركة الشعبية لتحرير السودان/قطاع الشمال في جنوب كردفان، وامتد القتال إلى ولاية النيل الأزرق الحدودية في سبتمبر/أيلول الماضي.

وتتهم الخرطوم جوبا بدعم متمردي الحركة وهي مزاعم يعتبرها بعض الدبلوماسيين ذات مصداقية رغم نفي مسؤولي الجنوب.

وعرفت المنطقة بداية العام الجاري اختطاف متمردي الحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان 29 صينيا قبل أن يتم الإفراج عنهم جميعا ونقلهم بواسطة الصليب الأحمر الدولي وتسليمهم للسفارة الصينية لدى كينيا.
 
وخلال نفس الفترة، قتل عامل صيني في هجوم شنه مسلحون على موقع لشركة صينية بمنطقة جنوب كردفان.
المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلنت خارجية السودان اليوم الثلاثاء انتهاء أزمة الرهائن الصينيين الذين اختطفهم متمردو الحركة الشعبية بولاية جنوب كردفان، والإفراج عنهم جميعا ونقلهم بواسطة الصليب وتسليمهم لسفارة بكين لدى كينيا.

7/2/2012

قال مسؤول ببعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور إن مسلحين مجهولين خطفوا موظفي إغاثة ألمانيين بالإقليم، في غضون ذلك ادعت كل من الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة النصر في معارك شمالي الإقليم.

23/6/2010

اتهمت منظمة إنسانية بريطانية جيش جنوب السودان بالاعتداء ضربا على أربعة من موظفيها بأعالي النيل الأحد الماضي. ونفى الجيش الجنوبي استعمال العنف، وإن أقر باعتقال الأربعة، وقال إنه تحرك طبقا لمعلومات تفيد بأنهم كانوا ينقلون عتادا طبيا لقوات قائد جنوبي متمرد بالمنطقة.

3/7/2010
المزيد من الأمم المتحدة
الأكثر قراءة