"الحر" يعزز مكاسبه بحلب ويحاصر قلعتها

يتواصل القصف والاشتباكات بين الجيشين النظامي والحر في محاولة للسيطرة على مدينة حلب، وخصوصا بعد إعلان الجيش الحر سيطرته على عدد من الأحياء بمدينة حلب القديمة الأمر الذي نفاه التلفزيون الرسمي السوري، وكان 139 شخصا على الأقل قُتلوا السبت معظمهم في دير الزور ودمشق وريفها.

وقال مدير العمليات التابع للجيش الحر للجزيرة إن قواته تحاول السيطرة على القلعة التي تطل على مدينة حلب. وأكد مراسل الجزيرة أن الجيش الحر يحاصر القلعة والقصر العدلي من ثلاث جهات.

وأضاف أن الجيش الحر يسيطر على أحياء حلب القديمة بشكل شبه كامل وعلى عدد من مباني المؤسسات الحكومية بمنطقة الحميدية المطلة على حي صلاح الدين، وأشار إلى أن الطيران الحربي قصف عدة أحياء بحلب.

واستبعد المراسل شن الجيش النظامي عملية واسعة على المدينة لأن خطوط الإمداد في كل من إدلب ودمشق يسيطر عليها الجيش الحر إضافة إلى سيطرته على أكثر من 60% في المدينة ذات الشوارع الضيقة مما يفرض على الجيش النظامي خوض حرب شوارع لا حرب شاملة.

من جانبه أفاد المرصد السوري أن حي صلاح الدين يتعرض للقصف من قبل القوات النظامية التي تشتبك مع مقاتلين من الجيش الحر في أحياء الحمدانية والسكري والأنصاري.

video

وذكر المرصد أن اشتباكات حلب اليوم أدت إلى مقتل عنصرين من الجيش الحر في حي جمعية الزهراء حيث مقر المخابرات الجوية. وأعلن المرصد فجرا عن سقوط قذائف عدة على حيي الحيدرية ومساكن هنانو، مضيفا أن اشتباكات دارت في حي الميرديان قرب إدارة الهجرة والجوازات.

وفي دمشق أعلنت شبكة شام أن قوات الجيش النظامي أعدمت 12 شخصاً في حي التضامن وثمانية أشخاص في حرستا بريف دمشق، بينما سقط ستة قتلى في قصف للجيش النظامي على حي ركن الدين.

كما أظهرت صور بثها ناشطون قصفاً يستهدف المباني السكنية في مدينة الزبداني بريف دمشق.

كما تعرضت مدينة القصير بريف حمص ومدينة أريحا وبلدات وقرى حنتوتين وكفر سجنة والركايا ومدايا ومعر دبسة وأسقاط بمحافظة إدلب لقصف عنيف من قبل القوات النظامية.

وأعلن ناشطون أن عشرات المباني السكنية انهارت في مدينة أريحا بإدلب بسبب القصف العنيف للقوات النظامية.

ومن جهة أخرى, قال رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن 4239 شخصا قتلوا الشهر الماضي، مما يجعل يوليو/تموز الأكثر دموية منذ انطلاق الثورة السورية في مارس/آذار 2011.

وقال المرصد إن العدد الإجمالي للقتلى منذ اندلاع الثورة يرتفع بذلك إلى أكثر من 21 ألف قتيل.

المتظاهرون بأستراليا عبروا عن دعمهم للأسد وشكرهم لروسيا والصين (الفرنسية)المتظاهرون بأستراليا عبروا عن دعمهم للأسد وشكرهم لروسيا والصين (الفرنسية)

مظاهرات معارضة ومؤيدة
ورغم القصف الذي يستهدف حلب، خرجت مظاهرات ليلية في عدة أحياء من المدينة بينها أحياء حلب الجديدة والحيدرية ومساكن هنانو. وقد ندد المتظاهرون "بوحشية" النظام.

وفي ريف إدلب خرجت مظاهرات ليلية تُطالب بوقف "المجازر" التي يرتكبها النظام ضد المدنيين العزل. وقد تركزت المظاهرات في مناطق بنش وكنصفرة بجبل الزاوية وفي مدينة حماه وريفها، وخرجت مظاهرات في أحياء طريق حلب والكرامة والبياض وكفر زيتا منددة بما يرتكبه النظام من مجازر بحق المدنيين.

وفي حفايا تحول تشييع قتلى مجزرة زور الحيصة إلى مظاهرة ليلية منددة بعمليات القتل التي تنفذها قوات النظام.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

epa03333420 A handout picture made available 01 August 2012 released by Syrian Arab news agency SANA showing Syrian army soldiers inspecting a car at their checkpoint in Damascus Syria, 31 July 2012. President Bashar al-Assad said 01 August that the fighting between his forces and rebels would decide Syria's fate, as rebels claimed preventing his forces from making advances in the northern city of Aleppo. EPA/SYRIAN ARAB NEWS AGENCY / HANDOUT HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES

اختطف مسلحون حافلة تقل 48 إيرانياً في سوريا كانت متوجهة إلى مطار دمشق الدولي، قادمة من منطقة السيدة زينب جنوب العاصمة دمشق، وفق ما صرح به قنصل السفارة الإيرانية في دمشق للتلفزيون الرسمي الإيراني.

Published On 4/8/2012
مقتل 48 شخصاً في مناطق متفرقة بسوريا

قال ناشطون إن عدد ضحايا نيران القوات السورية ارتفع إلى 113 قتيلا معظمهم في دير الزور ودمشق، في حين يواصل الجيش الحر تقدمه في حلب مع استمرار الاشتباكات مع الجيش النظامي في مناطق عدة بسوريا.

Published On 4/8/2012
Israeli riot police patrol along the ceasefire line between the Israeli-occupied Golan Heights and Syria, in the Druze village of Majdal Shams, on March 30, 2012. People across Israel and Palestinian territories are holding a series of rallies on March 30 to mark "Land Day," which recalls an incident in 1976 when Israeli troops shot and killed six people during protests against land confiscations. TOPSHOTS AFP PHOTO/JACK GUEZ

قالت متحدثة أمنية إسرائيلية إن جنودا إسرائيليين أطلقوا النار اليوم السبت على شخص سوري وأصابوه بجراح، أثناء محاولته قطع أسلاك السياج الحدودي الذي يفصل بين الأراضي السورية وهضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل.

Published On 4/8/2012
epa03189562 (FILE) A file photo dated 13 July 2010 of Syrian President Bashar al-Assad (R) being accompanied by his wife Asma al-Assad (L) upon their arrival to a technology park in Al-Ghazala near Tunis, while being on a state visit to Tunisia. Media reports on 20 April 2012 state that thousands of women in the United States this week joined an online campaign to demand Syrian First Lady Asma al-Assad stand up to her husband to end a conflict that continues to claim lives everyday despite a tenuous ceasefire since April 12. Nearly 20,000 women have so far signed petitions, sparked by a YouTube video released 18 April 2012 by the wives of the German and British ambassadors to the United Nations in New York. Wives of other UN ambassadors have also joined the campaign. The campaign led by 21st century women echos the first known mass protest by women demanding peace through unusual means. EPA/STR

لم يكن المسار الدراسي والأكاديمي الذي سلكه بشار الأسد في الفترة الجامعية وما قبلها يشي بأنه قد يصبح يوما ما رئيسا للجمهورية العربية السورية، أو حتى رجلا تستهويه سياسة الناس وتسيير شؤونهم.

Published On 4/8/2012
المزيد من عربي
الأكثر قراءة