إسرائيل تسرق أراضي الأوقاف الإسلامية

عائلة اشتيوي..أربعة أشقاء ضحايا المقاومة الشعبية - عاطف دغلس- نابلس
undefined

كشفت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن سلطات الاحتلال صادرت مساحات كبيرة من أراضي الأوقاف الإسلامية الفلسطينية منذ عام 1967 لإقامة المستوطنات.

وأظهرت خرائط رسمية للإدارة المدنية وهي إدارة تتبع الحكومة الإسرائيلية، إضافة إلى وثيقة صادرة عن الأوقاف الفلسطينية أن عشرات آلاف الدونمات (الدونم يساوي 1000 متر مربع) التابعة للأوقاف الإسلامية صودرت على مدى السنين لإقامة المستوطنات وجدار الفصل العنصري.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في وزارة الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية أن السلطة والأوقاف شرعتا في مشاورات لاتخاذ إجراءات لاستعادة هذه الأملاك التي تتركز في منطقة أريحا، وتتناول المعطيات السنوات من 1967 وحتى 2008.

وكشفت خرائط رسمية للإدارة المدنية، أن حجم أراضي الأوقاف في المناطق (ج) في أريحا يصل إلى 37 ألف دونم، وقد أقيم على بعضها مئات المنازل والمباني العامة.

وبحسب معطيات الأوقاف الإسلامية فإن حجم الأراضي العامة في منطقة أريحا والتي سيطرت عليها إسرائيل لأغراض الاستيطان ولأغراض عسكرية يصل إلى 55 ألف دونم.

وتقول هآرتس إن لديها وثيقة تبين أنه قبل بضعة أشهر من حرب 1967 أمرت السلطات الأردنية باقتطاع إحدى القطع في المنطقة من أملاك الدولة وتسجيلها باسم الأوقاف، ولما كانت عملية التسجيل قد توقفت عقب الحرب، زعمت إسرائيل أن هذه "أراضي دولة".

ونقلت الصحيفة عن مندوب الأوقاف في القدس، إبراهيم زعترة أن لديه وثائق تثبت بأن الأراضي سجلت على اسم الأوقاف منذ عام 1955.

وأضافت الصحيفة أنه في أعقاب استئناف رفعته وزارة الأوقاف للجنة الاستئناف في منطقة يهودا والسامرة، على خلفية خلاف بشأن إحدى القطع، أعلنت مندوبة المسؤول عن الأملاك المتروكة والحكومية في يهودا والسامرة أنه لا توجد نية في هذه المرحلة لإجراء أي استخدام للأرض. ووعدت بأنه إذا كان المسؤول ينوي استخدام الأرض، فإنه سيصدر بلاغا بذلك للأوقاف.

ويأتي هذا، ليضاف إلى ما تم الكشف عنه مؤخرا بأن إسرائيل خصصت للمستوطنات آلاف الدونمات من الأراضي المسجلة على اسم غائبين، وذلك خلافا لتعليمات الآمر العسكري الصادرة في يوليو/تموز 1967.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية

حول هذه القصة

صدقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على مشروع استيطاني جديد في قلب حي سلوان في مدينة القدس المحتلة. ويهدف المشروع إلى توسيع ما يسمى بمنشآت سياحية توراتية وسيمتد على مساحة ثلاثة دونمات، ويشمل بركا مائية ومطاهر دينية.

13/6/2012

أحرق مستوطنون إسرائيليون في ساعة مبكرة من فجر الثلاثاء مسجدا بقرية جبع شمال شرق القدس المحتلة، وخطّوا على جدرانه عبارات عنصرية معادية للعرب وأخرى تدعي الانتقام لمحاولة إخلاء بؤرة استيطانية شمال مدينة رام الله.

19/6/2012

قررت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية دعوة مجلس الأمن لاجتماع عاجل، والبدء في مشاورات مع الجهات الدولية، حول تصاعد الاستيطان بالقدس والاستيلاء على الأرض بالضفة الغربية. وذلك بعد تأجيل لقاء بين الرئيس الفلسطيني ونائب رئيس الوزراء الإسرائيلي كان مقررا عقده الأحد.

30/6/2012

أوصت لجنة حكومية إسرائيلية بأن سياسة الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية لا تتعارض مع القانون الدولي، ودعت إلى تيسير إجراءات البناء ووقف عمليات الإخلاء، وهو ما رفضه الفلسطينيون على الفور، وقالوا إن ذلك سيحرم الفلسطينيين من إقامة دولتهم ويعوق عملية السلام.

9/7/2012
المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة