مصدر مصري: لا خطر على سياح إسرائيل

اتهم مصدر أمني مصري اليوم الجمعة شركات السياحة الإسرائيلية "الخاسرة" بأنها المسؤولة عن دعوة سلطات إسرائيل لجميع السياح الإسرائيليين في شبه جزيرة سيناء المصرية بمغادرتها، وطالب تلك الشركات بالكف عن إطلاق "المزاعم والأكاذيب".

وقال المصدر إن العادة جرت على قيام شركات السياحة الإسرائيلية بترديد تلك "الشائعات والمزاعم" لكي تبقي على السياح الإسرائيليين في الداخل بدلا من توجههم إلى سيناء مما يكبد تلك الشركات خسائر فادحة.

وأضاف في حديثه لوكالة الأنباء الألمانية أن الشركات السياحية الخاسرة هي المصدر الرئيسي للدعوة التي أطلقها مكتب مكافحة الإرهاب الإسرائيلي، متهما المكتب بأنه دأب على إصدار تلك التحذيرات في مثل هذه الأيام من كل عام، حيث تزدهر فيها حركة السياح الإسرائيليين والروس في سيناء.

ونفى المصدر وجود أي تنظيمات إرهابية في سيناء، مؤكدا أنها منطقة مؤمنة وتخضع لسيطرة السلطات المصرية، كما نفى وجود أي خطورة على السياح الإسرائيليين الذين لم يتأثروا بتلك الدعوة ولم يغادروا المنطقة لمعرفتهم المسبقة بمصدر تلك الشائعات، حسب قوله.

وكان مكتب مكافحة الإرهاب في إسرائيل قد دعا أمس الخميس جميع السياح الإسرائيليين في سيناء إلى مغادرة المنطقة على الفور بسبب وجود تهديدات إرهابية، مؤكدا أن التهديد "ملموس وكبير للغاية". 

وفي الأسبوع الماضي، بثت جماعة "إسلامية جهادية" أطلقت على نفسها "مجلس شورى المجاهدين" في سيناء مقطع فيديو يظهر تنفيذها عملية على الحدود مع إسرائيل في يونيو/حزيران الفائت، مما أسفر عن مقتل إسرائيلي في موقع إنشاءات حدودي.

وجاءت تلك العملية بعد نحو أسبوع من بث جماعة أخرى تدعى "أنصار بيت المقدس" مقطع فيديو ادعت فيه مسؤوليتها عن تفجير خط الغاز المصري المؤدي لإسرائيل، وقد اعترفت مصادر رسمية إسرائيلية بمقتل جنود خلال العمليتين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بثت جماعة “إسلامية جهادية” بسيناء المصرية مقطع فيديو يظهر تنفيذها لعملية على الحدود مع إسرائيل في يونيو/حزيران الماضي، أسفرت عن مقتل إسرائيلي في موقع إنشاءات حدودي، مما يثير شكوكا في السيطرة الأمنية على صحراء سيناء.

قالت مصادر أمنية مصرية إنه تم الاثنين الإفراج عن الرهينتين الأميركيين ودليلهما المصري والذين اختطفوا يوم الجمعة الماضي في منطقة سيناء المصرية من قبل بدو المنطقة.

قال مصدر أمني مصري السبت إن الأجهزة الأمنية وشيوخ القبائل في سيناء توصلوا إلى حل لأزمة خطف سائحين أميركيين ومرشد سياحي مصري وسط سيناء، وأوضح المصدر أن الخاطفين وافقوا على إطلاق سراح المختطفين مقابل التفاوض والتفاهم بشأن إطلاق سراح قريب للخاطفين.

كشف عضو بالاتحاد المصري للغرف السياحية بمصر أن الخسائر التي تكبدها القطاع السياحي خلال الأشهر السبعة عشر الماضية تفوق عشرة مليارات دولار، مضيفا أن القطاع فقد مليون وظيفة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة