فرنسا تفتح تحقيقا في وفاة عرفات

فتحت نيابة نانتير غرب العاصمة الفرنسية باريس اليوم الثلاثاء تحقيقا قضائيا في ظروف وفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات عام 2004، وذلك إثر تقدم أرملته سهى عرفات بدعوى ضد مجهول بتهمة الاغتيال في 31 يوليو/تموز الماضي.

وفي رام الله، رحبت السلطة الفلسطينية بفتح التحقيق، وأعربت عن أملها بسرعة التوصل إلى الحقيقة كاملة حول سبب وفاة عرفات ومن يقف وراء اغتياله.

وطرحت فرضية وفاة عرفات بالسم من جديد بعد أن بثت قناة الجزيرة في 3 يوليو/تموز الماضي تحقيقا وثائقيا يفيد بأن المركز الطبي الجامعي بمدينة لوزان السويسرية أجرى تحليلا لعينات بيولوجية أخذت من بعض المقتنيات الشخصية لعرفات تسلمتها أرملته من المستشفى العسكري في بيرسي، وأظهر التحليل وجود "كمية غير طبيعية من مادة البولونيوم "في مقتنيات عرفات الشخصية.

وسوف يجري التحقيق قاض أو أكثر وسيكون لهم سلطة استدعاء الشهود.

وتوفي عرفات في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2004 في المستشفى العسكري الفرنسي قرب باريس، وأصبح الزعماء الفلسطينيون شبه مقتنعين كما أقارب عرفات بأنه قضى مسموما.

من جانب آخر، قال عبد الله البشير رئيس اللجنة الطبية للتحقيق في وفاة عرفات إن التحقيقات وخبراء في مراكز سموم دولية خلصوا إلى أن الوفاة ناتجة عن مادة سمية. وأشار البشير عقب لقائه الأمين العام للجامعة العربية إلى ما كشفت عنه قناة الجزيرة من وجود لمادة البولونيوم في متعلقات عرفات.

وكان معهد الفيزياء الإشعاعية في المركز الطبي الجامعي في لوزان أعلن الجمعة الماضي أنه ينوي بدء فحص رفات عرفات بعدما حصل على موافقة أرملته من أجل البحث عن آثار لمادة البولونيوم الإشعاعية السامة.

وقال محاميا سهى عرفات بيار أوليفييه سور وجيسيكا فينال في بيان "بوصفنا المحاميين الفرنسيين للسيدة سهى عرفات وابنتها زهوة، نرحب بموقف السلطة الفلسطينية التي وافقت على نبش الرفات".

وأضاف المحاميان "مع ذلك نرى أن التحقيق ينبغي أن يتم بالتعاون مع القضاء الفرنسي الذي ينبغي أن يعين قاضيا للتحقيق لإتمام إجراءات التحقيق المطلوبة".

والبولونيوم مادة مشعة شديدة السمية كانت العنصر الذي استخدم في 2006 في لندن لتسميم الجاسوس الروسي السابق ألكسندر ليتفيننكو الذي تحول إلى معارض للرئيس فلاديمير بوتين.

من جهتها، رحبت السلطة الفلسطينية بقرار فتح التحقيق القضائي في فرنسا، وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات "نحن نرحب بهذا القرار، وكان الرئيس محمود عباس قد طلب رسميا من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مساعدتنا في التحقيق في ظروف استشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات".

وأعرب عريقات عن أمله "بسرعة التوصل إلى الحقيقة كاملة حول سبب وفاة عرفات ومن يقف وراء اغتياله"، وأضاف "نأمل أن يسعفنا التحقيق الفرنسي بشكل جدي لمعرفة الحقيقة كاملة، إضافة إلى التحقيق الدولي للوصول إلى كل الجهات المتورطة" في اغتياله.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزراء خارجية الدول العربية لدعم جهود الجامعة لكشف ملابسات وفاة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات قبل ثماني سنوات، وذلك في أعقاب التحقيق الاستقصائي الذي أجرته الجزيرة.

26/7/2012

رفعت سهى عرفات -أرملة الزعيم الفلسطيني الراحل- دعوى لدى محكمة في باريس تطالب فيها السلطات الفرنسية بالتحقيق في ظروف وفاة زوجها الذي وافته المنية في مستشفى بيرسي العسكري قرب باريس في نوفمبر/تشرين الثاني 2004.

31/7/2012

وجهت السلطة الفلسطينية الدعوة رسميا إلى معاهد متخصصة للحضور إلى الأراضي الفلسطينية للتحقق من أسباب وفاة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

8/8/2012

اشترط المعهد السويسري الذي كشف للجزيرة عن وجود مواد مشعة في ملابس الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات تقديم ضمانات بعدم استخدام النتائج التي قد يتوصل إليها لأغراض سياسية، من أجل الحضور إلى رام الله وأخذ عينات من رفاته لتحقيق طلبته لجنة فلسطينية.

9/8/2012
المزيد من اعتقالات واغتيالات
الأكثر قراءة