هولاند: سنعترف بحكومة مؤقتة لسوريا الجديدة

قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إن باريس ستعترف بالحكومة المؤقتة لسوريا الجديدة عندما يتم تشكيلها، وحذر الرئيس السوري بشار الأسد من أن استخدام الأسلحة الكيميائية سيكون مبررا مشروعا لتدخل عسكري.

وفي كلمة له أمام مؤتمر السفراء في قصر الأليزيه قال هولاند إنه ينبغي تكثيف الجهود لإجراء الانتقال السياسي سريعا، ودعا المعارضة السورية إلى تشكيل حكومة مؤقتة جامعة وذات صفة تمثيلية يمكنها أن تصبح الممثل الشرعي لسوريا الجديدة.

وأضاف: "نحض شركاءنا العرب على مساعدتها (المعارضة) في هذه الخطوة. إن الرهان يتجاوز سوريا ويعني أمن الشرق الأوسط، وخصوصا استقلال واستقرار لبنان".

وكان هولاند قد شجع الأسبوع الماضي المجلس الوطني السوري المعارض خلال لقائه وفدا منه على "إنشاء تجمع واسع يضم كل قوى المعارضة السورية".

‪هولاند حذر الأسد من استخدام الأسلحة الكيميائية‬ (الجزيرة)

تحذير
وحذر هولاند الرئيس السوري بشار الأسد من أن استخدام الأسلحة الكيميائية سيكون مبررا مشروعا لتدخل عسكري في سوريا.

وقال: "أقولها بوضوح: سنظل يقظين جدا مع حلفائنا للحؤول دون استخدام النظام السوري لأسلحة كيميائية، الأمر الذي سيكون بالنسبة للمجتمع الدولي سببا مشروعا للتدخل المباشر".

وأشار هولاند إلى أن باريس تعمل على إقامة مناطق عازلة في سوريا. وقال "نعمل على مبادرة المناطق العازلة التي طرحتها تركيا"، وأضاف "نقوم بذلك بالتشاور مع أقرب شركائنا".

وكان وزيرا الخارجية والدفاع الفرنسيان قد تحدثا مؤخرا عن ضرورة دراسة إقامة مناطق عازلة جزئية في سوريا بهدف حماية مخيمات اللاجئين.

وقال مراسل الجزيرة في باريس نور الدين بوزيان إن خطاب الرئيس الفرنسي أوضح أن فرنسا أغلقت نهائيا مسألة بقاء الأسد في السلطة بعد أن دعا هولاند في بداية كلمته الأسد إلى الرحيل فورا.

وأضاف أن هولاند تحدث أيضا عن ضرورة ملاحقة المسؤولين عن ما سماه "ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في سوريا".

وأشار المراسل إلى أن خطاب الرئيس هولاند جاء فيما يبدو ردا على أصوات بدأت ترتفع وتنتقد موقفه تجاه الأزمة السورية، ومن بين هذه الأصوات صوت الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي الذي قال "إن هولاند لا يتحرك بشكل فوري".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعا وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس المعارضة السورية لتنظيم صفوفها وتشكيل حكومة مؤقتة ممثلة لتنوع المجتمع السوري، وقال إن هناك اتفاقا بهذا الشأن مع الجامعة العربية وقطر، وفي الوقت نفسه دعا الأمين العام للأمم المتحدة للتحرك من أجل وقف العنف في سوريا.

21/7/2012

دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت مجلس الأمن إلى التدخل بسرعة لتجنب وقوع مجازر جديدة في سوريا، في الوقت الذي يستعد فيه الجيش السوري لشن هجوم على مدينة حلب. وذلك في وقت قالت فيه روسيا إنها لم تتعهد بإعطاء اللجوء للأسد.

28/7/2012

نفت روسيا مشاركتها في أي محادثات مع الغرب بشأن التغيير في سوريا بعد رحيل الرئيس بشار الأسد، وجاء ذلك ردا على حديث فرنسا عن السعي لتسوية سياسية مع روسيا بشأن الأزمة السورية.

15/6/2012

قررت قطر وفرنسا الأربعاء تنسيق جهودهما من أجل “انتقال سياسي” في سوريا بشكل منظم وسريع. يأتي ذلك في وقت اتهمت فيه الأمم المتحدة إيران بتزويد النظام السوري بالأسلحة.

22/8/2012
المزيد من ثورات
الأكثر قراءة