إصابة ثلاثة شرطيين بهجوم في سيناء

أعلن مسؤول أمني مصري اليوم السبت أن ثلاثة من رجال الشرطة أصيبوا في سيناء عندما أطلق مسلحون قذيفة صاروخية على عربتهم.

وقال المسؤول إن المسلحين هاجموا رجال الشرطة في مدينة الشيخ زويد شمال سيناء على بعد نحو 15 كلم غرب الحدود مع غزة، بينما كانوا عائدين من إحدى العمليات.

وأضاف أن جنودا ورجال شرطة اعتقلوا في وقت سابق مسلحين إسلاميين بالقرب من مدينة رفح المقسمة على الحدود بين مصر وغزة.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر أمني مصري أن قوات الأمن شنت اليوم السبت حملتين في سيناء في توقيت واحد، ففي العريش تمت مداهمة عدة منازل لمطلوبين في حي الصفا على أطراف المدينة، وأسفرت الحملة عن ضبط ثلاثة فلسطينيين مطلوبين لدى الأجهزة الأمنية وكذلك جرى ضبط كميات من المخدرات.

وحسب المصدر، أسفرت حملة أمنية كبيرة في المنطقة الحدودية الشرقية في الشيخ زويد ورفح عن ضبط عنصرين من العناصر المطلوبة، وحدث اشتباك مسلح مع بعض العناصر في منطقة باب سيدوت بالمنطقة الشرقية الحدودية.

وأكد المصدر مواصلة الحملة الأمنية في سيناء أثناء عطلة عيد الفطر، مشددا على ضرورة استمرارها حتى يتم القضاء على العناصر "الإجرامية" والبؤر "الإرهابية".

وبدأت قوات الأمن المصرية حملة للقضاء على المسلحين في سيناء بعد هجوم على موقع للجيش أدى إلى مقتل 16 جنديا في الخامس من الشهر الجاري.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حذرت جماعة سلفية تنشط بشبه جزيرة سيناء المصرية، الجيش المصري، من أن حملته التي يشنها على الجهاديين بالمنطقة ستضطرها لمقاتلته، في وقت تشتبه فيه تل أبيب أن يكون الانفجاران اللذان هزا بلدة إيلات بإسرائيل قرب مصر نتيجة هجوم صاروخي عبر الحدود.

أعادت السلطات المصرية صباح اليوم الثلاثاء فتح معبر رفح الحدودي أمام المسافرين والقادمين الفلسطينيين من ذوي الحالات الإنسانية، من وإلى قطاع غزة، بعد إغلاقه منذ الهجوم على حرس الحدود المصري في سيناء.

فتحت مجموعة من المسلحين النار مساء الاثنين على نقطة تفتيش لقوات الأمن في مدينة العريش بشبه جزيرة سيناء المصرية. يأتي ذلك في وقت قررت فيه السلطات المصرية إعادة فتح معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة في الاتجاهين لمدة ثلاثة أيام.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة