مرسي يعّين قيادات عسكرية جديدة

A handout picture made available by the Middle East News Agency (MENA) shows Egyptian president Mohamed Morsi (R) meeting with retired former Defence Minister and Field Marshall Hussein Tantawi (C), and retired Armed Forces Chief of Staff, Sami Anan (L) at the presidential palace in Cairo on August 14, 2012. AFP PHOTO/HO/MENA == RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO/MENA" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS ==
undefined

أصدر الرئيس المصري محمد مرسي اليوم الثلاثاء، قرارات بتعيين قادة جُدد لأسلحة الجو والبحر والدفاع الجوي خلفاً لقادة أُحيلوا إلى التقاعد قبل يومين، في حين عرض التلفزيون المصري لقطات تظهر تكريم مرسي لوزير الدفاع السابق حسين طنطاوي، ورئيس أركان القوات المسلحة السابق الفريق سامي عنان.

وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية ياسر علي إن الرئيس مرسي قرر تعيين اللواء أركان حرب عبد المنعم إبراهيم بيومي قائدا للدفاع الجوي، كما قرر تعيين اللواء أركان حرب أسامة أحمد الجندي قائدا للقوات البحرية، بالإضافة إلى تعيين اللواء أركان حرب يونس حامد المصري قائدا للقوات الجوية.

وأضاف المتحدث في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء أن بيانا سيصدر من الرئاسة بشأن صلاحيات نائب الرئيس الجديد المستشار محمود مكي، وأشار إلى أن الرئيس مرسي سيدعو إلى حوار وطني بشأن صلاحياته التشريعية، بعد أن انتقلت إليه السلطة التشريعية بموجب الإعلان الدستوري الصادر الأحد الماضي.

ونفى علي ما تردِّده بعض وسائل الإعلام من أن الولايات المتحدة كانت على علم بقرارات الرئيس بإجراء تغييرات بين قادة القوات المسلحة.

وكان الرئيس المصري أصدر يوم الأحد الماضي، قرارات بإلغاء الإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره المجلس الأعلى للقوات المسلحة قبيل إعلان النتائج النهائية لانتخابات الرئاسة التي انتهت بفوز مرسي، كما قرر إحالة كل من وزير الدفاع والإنتاج الحربي المشير حسين طنطاوي، ورئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق سامي عنان إلى التقاعد.

كما أحال مرسي قادة أسلحة الجو الفريق رضا حافظ، والبحرية الفريق مهاب مميش، والدفاع الجوي الفريق عبد العزيز سيف الدين إلى التقاعد.

وقرَّر مرسي ترقية مدير الاستخبارات الحربية اللواء عبد الفتاح السيسي، إلى رتبة فريق أول وتعيينه وزيراً للدفاع والإنتاج الحربي وقائداً عاماً للقوات المسلحة، وترقية قائد الجيش الثالث الميداني اللواء أركان حرب صدقي صبحي إلى رتبة فريق وتعيينه رئيساً لأركان حرب القوات المسلحة. 

‪‬ الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع الجديد أثناء أداء اليمين أمام مرسي(الفرنسية)‪‬ الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع الجديد أثناء أداء اليمين أمام مرسي(الفرنسية)

تكريم طنطاوي وعنان
من ناحية أخرى، عرض التلفزيون المصري الثلاثاء لقطات للرئيس محمد مرسي مع وزير الدفاع السابق المشير حسين طنطاوي ورئيس هيئة الأركان السابق سامي عنان.

وأظهرت اللقطات طنطاوي -الذي شغل منصب وزير الدفاع على مدى عشرين عاما في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك- وهو يؤدي التحية لمرسي ويبتسم، وصافحه مرسي حينئذ بحرارة. ومنح الرئيس لطنطاوي قلادة النيل وهي أعلى وسام في البلاد.

وعرض التلفزيون أيضا لقطات لسامي عنان رئيس الأركان السابق وهو يؤدي التحية لمرسي الذي قلده وسام الجمهورية. 

دعوى قضائية
وفي سياق متصل، تنظر محكمة مصرية أول طعن قضائي في قرار الرئيس محمد مرسي إلغاء الإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره العسكريون وحد من سلطات رئيس الدولة.

وأقام الدعوى أمام محكمة القضاء الإداري بالقاهرة المحامي محمد سالم الذي سعى في وقت سابق لاستصدار حكم بتجريد اثنين من أبناء مرسي من جنسيتهما المصرية لأنهما يحملان الجنسية الأميركية.

ونقلت رويترز عن سالم إن مرسي "يريد إعادة النظام الاستبدادي وأن يخلق دكتاتورا جديدا لكن من جماعة الإخوان المسلمين"، وأضاف أن مرسي "أدى اليمين القانونية على أساس من الإعلان الدستوري".

واستعاد المجلس العسكري بحسب الإعلان الدستوري المكمل سلطة التشريع بعد حل مجلس الشعب قبل ذلك بيومين تنفيذا لحكم من المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية مواد في قانون انتخابه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

جنت البورصة المصرية مكاسب ملحوظة اليوم وسط عمليات شراء مكثفة بعد القرارات التي اتخذها الرئيس محمد مرسي بإلغاء الإعلان الدستوري المكمل وإجراء تغييرات في القيادات العسكرية شملت إحالة وزير الدفاع المشير حسين طنطاوي ورئيس الأركان سامي عنان إلى التقاعد.

13/8/2012

نفت الرئاسة المصرية ما تردد بشأن تحديد إقامة كل من وزير الدفاع ورئيس أركان القوات المسلحة السابقين على خلفية إحالتهما للتقاعد الأحد. بينما بحث الرئيس محمد مرسي مع وزير الدفاع الجديد أوضاع القوات المسلحة والعمليات التي تقوم بها في سيناء.

13/8/2012

تساءلت مجلة تايم الأميركية عما إذا كانت قرارات الرئيس المصري بإحالة عدد من كبار القيادات العسكرية شكلا من أشكال الانقلاب على العسكر أم أنه صفقة معهم، وقالت إن محمد مرسي يكون إثر تلك القرارات استعاد السلطة الحقيقية في البلاد.

13/8/2012

دعت واشنطن الحكومة المصرية والمؤسسة العسكرية للعمل معا، بعد يوم من تعديلات واسعة قام بها الرئيس محمد مرسي وشملت تعيينات بقمة هرم الجيش، وألغت إعلانا دستوريا مكملا، وهي خطوات لم تعلق عليها إسرائيل رسميا، لكن خبراء إسرائيليين أبدوا قلقهم منها.

14/8/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة