اشتباك بين الجيشين الأردني والسوري

اندلعت اشتباكات بين القوات الأردنية والسورية على طول الحدود المشتركة بين البلدين مساء الجمعة.

وأفادت مصادر أمنية أردنية بوقوع تبادل لإطلاق النار بين دوريات حرس الحدود الأردنية والسورية بعد أن فتحت القوات السورية النار على مجموعة من نحو 500 لاجئ، تردد أن من بينهم منشقين عن الجيش السوري، كانوا يحاولون عبور الحدود إلى الأردن.

وردت دوريات الحدود الأردنية بإطلاق النار عندما استهدفت القوات السورية لاجئين وصلوا بالفعل إلى الأراضي الأردنية قرب قرية الشجرة الحدودية، حسبما ذكرت المصادر، وهو ما أدى إلى اندلاع معركة نارية استمرت 30 دقيقة، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات على الجانب الأردني.

وقال ناشط سوري معارض شهد القتال إن عربات مدرعة شاركت في الاشتباك الذي وقع في منطقة تل شهاب الطرة الواقعة على بعد نحو 80 كيلومترا شمالي العاصمة الأردنية بعد محاولة لاجئين سوريين دخول الأردن.

وزعم نشطاء سوريون أن عملية العبور يوم الجمعة كانت من تنظيم عناصر الجيش السوري الحر، وشملت "العشرات" من المنشقين العسكريين رفيعي المستوى بالجيش السوري، ومن بينهم العميد إبراهيم جباوي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اندلعت اشتباكات وصفت بالأعنف بين قوات من الجيشيْن الأردني والسوري فجر اليوم الخميس في المنطقة الواقعة بين تل شهاب التابعة لمحافظة درعا السورية وقرية الطرة التابعة لمدينة الرمثا الأردنية.

أعلن رياض حجاب رئيس الوزراء السوري المنشق عن نظام الرئيس بشار الأسد انضمامه إلى الثورة السورية في بيان تلي نيابة عنه عبر الجزيرة. ورحب قادة المعارضة بالخطوة بينما أعلن في دمشق عن تعيين عمر قلاونجي رئيسا لحكومة تصريف أعمال.

قال ملك الأردن عبد الله الثاني إن الرئيس السوري بشار الأسد يمكن أن يسعى لإقامة منطقة لطائفته العلوية إن لم يتمكن من السيطرة على سوريا بأكملها. وأعرب عن قلقه من أن استمرار الأزمة السورية دون حل سياسي سيدفع بالأوضاع هناك إلى الهاوية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة